مجلة القانون والاقتصادى العدد الرابع الجزء الثالث

Information about مجلة القانون والاقتصادى العدد الرابع الجزء الثالث

Published on June 6, 2016

Author: legallab7

Source: slideshare.net

Content

1. ‫ادلعلوهاحٍت‬ ‫الخقنٍاث‬ ‫اخلاصت‬ ‫احلٍاة‬ ‫محاٌت‬ ‫على‬ ‫وأثرها‬ ‫الوضعى‬ ‫والقانوى‬ ‫اإلسالهى‬ ‫الفقه‬ ‫بني‬ ‫إعداد‬ ‫عٍد‬ ‫سلطاى‬ ‫أمحد‬ ‫ادلنعن‬ ‫عبد‬ /‫د‬ ‫ال‬ ‫مساعد‬ ‫استاذ‬‫اإلسبلمية‬ ‫شريعة‬ ‫اإلسبلمية‬ ‫الشريعة‬ ‫قسـ‬ ‫رئيس‬ ‫بعمؿ‬ ‫وقائـ‬ ‫المنوفية‬ ‫جامعة‬ ‫الحقوؽ‬ ‫بكمية‬

2. ‫مقدمة‬ ً‫ا‬‫معموماتي‬ ً‫ا‬‫إنفتاح‬ ‫اليوـ‬ ‫العالـ‬ ‫يعيش‬«‫المعمومات‬ ‫ة‬‫ر‬‫ثو‬»‫ىو‬ ‫منيا‬ ‫الغرض‬ ‫عممية‬ ‫تقنيات‬ ‫تعد‬ ‫وىذه‬ ‫نت‬‫ر‬‫اإلنت‬‫و‬ ‫الكمبيوتر‬ ‫خبلؿ‬ ‫مف‬ ‫وذلؾ‬ ‫ممكف‬ ‫وقت‬ ‫ع‬‫أسر‬ ‫فى‬ ‫اإلنساف‬ ‫حاجة‬ ‫تمبية‬‫النقاؿ‬ ‫الياتؼ‬‫و‬ ‫عمى‬ ‫تعود‬ ‫التى‬ ‫المكاسب‬‫و‬ ‫ائد‬‫و‬‫الف‬ ‫مف‬ ‫العديد‬ ‫الوسائؿ‬ ‫ليذه‬ ‫كاف‬ ‫ذا‬‫ا‬‫و‬ ‫الفضائية‬ ‫ات‬‫و‬‫القن‬‫و‬ ‫الصحافة‬‫و‬ ‫سوء‬ ‫عمى‬ ‫تب‬‫ر‬‫تت‬ ‫التى‬ ‫اآلثار‬‫و‬ ‫المخاطر‬ ‫مف‬ ‫الكثير‬ ‫ىناؾ‬ ‫أف‬ ‫إال‬ ‫جمعاء‬ ‫ية‬‫ر‬‫البش‬‫و‬ ‫بؿ‬ ‫اإلنساف‬ ‫نب‬ ‫سوؼ‬ ‫ىنا‬ ‫ومف‬ .‫لئلنساف‬ ‫الخاصة‬ ‫الحياة‬ ‫حماية‬ ‫عمى‬ ‫التقنيات‬ ‫ىذه‬ ‫استخداـ‬‫ابط‬‫و‬‫الض‬ ‫يف‬ .‫المعموماتية‬ ‫التقنيات‬ ‫ليذه‬ ‫السىء‬ ‫االستخداـ‬ ‫مف‬ ‫الخاصة‬ ‫الحياة‬ ‫لحماية‬ ‫القانونية‬‫و‬ ‫عية‬‫الشر‬ :‫اآلتية‬ ‫المطالب‬ ‫فى‬ ‫وذلؾ‬ 1-‫األوؿ‬ ‫المطمب‬‫القانوف‬‫و‬ ‫اإلسبلمى‬ ‫الفقة‬ ‫فى‬ ‫الخاصة‬ ‫الحياة‬ ‫وحماية‬ ‫المعموماتية‬ : .‫الوضعى‬ 2-‫الثانى‬ ‫المطمب‬‫لمتق‬ ‫ع‬‫المشرو‬ ‫غير‬ ‫االستخداـ‬ ‫أثر‬ :‫الحياة‬ ‫حماية‬ ‫عمى‬ ‫المعموماتية‬ ‫نيات‬ .‫الخاصة‬ :‫التفصيؿ‬ ‫ليؾ‬‫ا‬‫و‬-

3. ‫األوؿ‬ ‫المطمب‬ ‫الخاصة‬ ‫الحياة‬ ‫وحماية‬ ‫المعموماتية‬ ‫الوضعى‬ ‫القانوف‬‫و‬ ‫اإلسبلمى‬ ‫الفقو‬ ‫فى‬ :‫تمييد‬ ‫وموقؼ‬ ،‫الناس‬ ‫حياة‬ ‫فى‬ ‫استخداميا‬ ‫أىمية‬‫و‬ ‫المعموماتية‬ ‫ة‬‫ر‬‫الثو‬ ‫لبياف‬ ‫سنتعرض‬ ‫المطمب‬ ‫ىذا‬ ‫فى‬ ‫ال‬‫و‬ ‫اإلسبلمى‬ ‫الفقو‬:‫اآلتية‬ ‫ع‬‫الفرو‬ ‫فى‬ ‫وذلؾ‬ ،‫الوضعى‬ ‫القانوف‬‫و‬ ‫قانوف‬ ‫األوؿ‬ ‫ع‬‫الفر‬.‫اإلنساف‬ ‫حياة‬ ‫فى‬ ‫المعموماتية‬ ‫ة‬‫ر‬‫ثو‬ ‫أىمية‬ : ‫الثانى‬ ‫الفرع‬.‫المعموماتية‬ ‫ة‬‫ر‬‫ثو‬ ‫مف‬ ‫اإلسبلمى‬ ‫الفقو‬ ‫موقؼ‬ : ‫الثالث‬ ‫الفرع‬.‫الوضعى‬ ‫القانوف‬‫و‬ ‫اإلسبلمى‬ ‫الفقو‬ ‫في‬ ‫الخاصة‬ ‫الحياة‬ ‫حماية‬ : ‫ػ‬‫ػ‬ :‫التفصيؿ‬ ‫ليؾ‬‫ا‬‫و‬ ‫الف‬‫َوؿ‬‫أل‬‫ا‬ ‫رع‬ ‫اإلنساف‬ ‫حياة‬ ‫فى‬ ‫المعموماتية‬ ‫ة‬‫ثور‬ ‫أىمية‬ ‫ة‬‫ز‬‫أجي‬‫و‬ ‫محمولة‬ ‫وتميفونات‬ ‫شخصية‬ ‫اسيب‬‫و‬‫ح‬ ‫مف‬ ‫االتصاالت‬‫و‬ ‫المعمومات‬ ‫تكنولوجيا‬ ‫أصبحت‬ ‫مف‬ ‫البلسمكية‬‫و‬ ‫السمكية‬ ، ‫الحديثة‬ ‫االتصاالت‬ ‫وسائؿ‬ ‫مف‬ ‫شابيا‬ ‫وما‬ ،‫يدوية‬ ‫محمولة‬ ‫كمبيوتر‬ ‫اء‬‫و‬‫الس‬ ‫عمى‬ ‫الخاصة‬‫و‬ ‫العامة‬ ‫الحديثة‬ ‫الحياة‬ ‫ات‬‫ر‬‫ضرو‬‫يوـ‬ ‫بعد‬ ً‫ا‬‫يوم‬ ‫وتضخـ‬ ‫فييا‬ ‫تتغمؿ‬ ‫وغدت‬

4. ‫إلى‬ ‫باإلضافة‬ ‫ىذا‬ ،‫المجاالت‬ ‫شتى‬ ‫في‬ ‫اليوـ‬ ‫وعالمنا‬ ‫تنا‬‫ر‬‫إدا‬ ‫وتدير‬ ‫بؿ‬ ،‫ومضطرد‬ ‫ايد‬‫ز‬‫مت‬ ‫بشكؿ‬ ‫ة‬‫ز‬‫أجي‬ ‫مف‬ ً‫ا‬‫وعدد‬ ‫األرضية‬ ‫ات‬‫و‬‫القن‬ ً‫ا‬‫أيض‬‫و‬ ‫فضائية‬ ‫ات‬‫و‬‫قن‬ ‫مف‬ ‫عميو‬ ‫تشتمؿ‬ ‫وما‬ ‫الصناعية‬ ‫األقمار‬ ‫المجبل‬‫و‬ ‫الصحؼ‬ ‫إلى‬ ‫باإلضافة‬ ‫المتنوعة‬ ‫اإلذاعى‬ ‫البث‬‫يعد‬ ‫ولـ‬ .‫معموماتية‬ ‫وسائؿ‬ ‫مف‬ ‫ىا‬‫وغير‬ ‫ت‬ ‫قطاعات‬ ‫كؿ‬ ‫تغزو‬ ‫صارت‬ ‫حيث‬ ‫اإلنساف‬ ‫حياة‬ ‫فى‬ ‫المعموماتية‬ ‫ىذه‬ ‫أثر‬ ‫إلنكار‬ ‫مجاؿ‬ ‫ىناؾ‬ ،‫المختمفة‬ ‫المغات‬ ‫وتعمـ‬ ‫اإللكترونية‬ ‫ة‬‫ر‬‫التجا‬‫و‬ ‫الطبية‬‫و‬ ‫العممية‬ ‫كاألنشطة‬ ‫اإلنساف‬ ‫أنشطة‬ ‫ومجاالت‬ ‫ال‬‫و‬ ‫السياحة‬‫و‬ ‫الفف‬ ‫ومجاؿ‬ ،‫اإلسبلمية‬ ‫الدعوة‬ ‫مجاؿ‬ ‫حتى‬‫وىو‬ .‫القضائى‬‫و‬ ‫القانونى‬ ‫المجاؿ‬‫و‬ ‫تسوؽ‬ ‫الشخصى‬‫و‬ ‫العاـ‬ ‫المستوى‬ ‫عمى‬ ‫ه‬‫ر‬‫إنكا‬ ‫يمكف‬ ‫ماال‬(1)‫مف‬ ‫الياتفية‬ ‫االتصاالت‬ ‫أىمية‬ ‫ادت‬‫ز‬ ‫حيث‬ ، ‫المعمومات‬ ‫لنقؿ‬ ‫كوسيمة‬ ،‫ة‬‫ر‬‫األخي‬ ‫ات‬‫و‬‫السن‬ ‫فى‬ ‫األرضى‬ ‫الثابت‬‫و‬ ‫المحموؿ‬ ‫التميفوف‬ ‫خبلؿ‬ ‫اإللكتروني‬ ‫بالحاسبات‬ ‫العمؿ‬ ‫أماكف‬‫و‬ ‫المنازؿ‬ ‫بط‬‫ر‬‫و‬ ‫االطمئناف‬‫و‬‫قد‬ ‫بؿ‬ ‫نت‬‫ر‬‫اإلنت‬ ‫وشبكة‬ ،‫ية‬‫ز‬‫المرك‬ ‫ة‬ ‫تتيح‬ ‫التى‬ ‫المحمولة‬ ‫اتؼ‬‫و‬‫الي‬ ‫خدمات‬ ‫وظيرت‬ ‫المعمومات‬ ‫عصر‬ ‫اكب‬‫و‬‫لي‬ ‫الياتفى‬ ‫اإلتصاؿ‬ ‫تطور‬ ‫العالـ‬ ‫فى‬ ‫مكاف‬ ‫أى‬ ‫فى‬ ‫جية‬ ‫أو‬ ‫إنساف‬ ‫بأى‬ ‫ى‬‫الفور‬ ‫اإلتصاؿ‬(2)‫استخداـ‬ ‫إلى‬ ‫باإلضافة‬ ‫ىذا‬ ‫ال‬ ‫لتنفيذ‬ ‫حديثة‬ ‫كوسيمة‬ ‫اإللكترونية‬ ‫اقبة‬‫ر‬‫الم‬ ‫مجاؿ‬ ‫فى‬ ‫الكمبيوتر‬‫ج‬‫خار‬ ‫ية‬‫ر‬‫لمح‬ ‫السالبة‬ ‫عقوبات‬ ‫السجف‬(3)‫الجديد‬ ‫العالـ‬ ‫بأف‬ :‫لمقوؿ‬ ‫الفقو‬ ‫ببعض‬ ‫حدا‬ ‫ما‬ ‫وىو‬ ‫ية‬‫ر‬‫اإلدا‬ ‫األنشطة‬‫و‬ ‫العمميات‬ ‫ومجاؿ‬ ‫التكنولوجية‬‫و‬ ‫العممية‬ ‫ة‬‫ر‬‫الثو‬ ‫عمي‬ ‫يعتمد‬ ‫أصبح‬ ‫ػ‬‫ػ‬ ‫اليوـ‬ ‫عالـ‬ ‫ػ‬‫ػ‬(4)‫بالنسبة‬ ‫قولو‬ ‫يمكف‬ ‫ما‬ ‫وىو‬ . ‫المع‬ ‫وكذلؾ‬ ‫األرضية‬‫و‬ ‫الفضائية‬ ‫يونى‬‫ز‬‫التمف‬ ‫البث‬‫ووسائؿ‬ ‫ىا‬‫وغير‬ ‫الصحؼ‬ ‫مف‬ ‫المكتوبة‬ ‫مومات‬ .‫المسموعة‬‫و‬ ‫ئية‬‫ر‬‫الم‬‫و‬ ‫المكتوبة‬ ‫اإلعبلـ‬ ‫الفرع‬‫الث‬ِ‫ان‬‫ي‬ ‫المعموماتية‬ ‫ة‬‫ثور‬ ‫مف‬ ‫االسبلمي‬ ‫الفقو‬ ‫موقؼ‬ ‫ا﵀‬ ‫قوؿ‬ ‫ىي‬ ‫ال‬‫و‬‫نز‬ ‫آف‬‫ر‬‫الق‬ ‫آيات‬ ‫أوؿ‬‫و‬ ‫وتحبذه‬ ‫إليو‬ ‫ا‬‫و‬‫تدع‬ ‫بؿ‬ ‫العمـ‬ ‫تحارب‬ ‫ال‬ ‫اإلسبلمية‬ ‫يعة‬‫ر‬‫الش‬ ‫إف‬ :‫تعالى‬﴿،‫خمؽ‬ ‫الذي‬ ‫بؾ‬‫ر‬ ‫باسـ‬ ‫أ‬‫ر‬‫إق‬‫عمـ‬ ‫بالقمـ‬ ‫عمـ‬ ‫الذي‬ ‫األكرـ‬ ‫بؾ‬‫ر‬‫و‬ ‫أ‬‫ر‬‫إق‬ ‫عمؽ‬ ‫مف‬ ‫اإلنساف‬ ‫خمؽ‬ ‫يعمـ‬ ‫لـ‬ ‫ما‬ ‫اإلنساف‬(﴾5)‫غب‬‫وتر‬ ‫العمـ‬ ‫طمب‬ ‫عمى‬ ‫تحث‬ ‫يعة‬‫ر‬‫الش‬ ‫أف‬ ‫تبيف‬ ‫يحة‬‫ر‬‫ص‬ ‫آيات‬ ‫فيذه‬ (1 )‫مقتضي‬ :‫مرجاف‬ ‫محمد‬ ‫احمد‬ ‫السيد‬ /‫د‬‫نظرية‬ ‫ضوء‬ ‫في‬ ‫المحمولة‬ ‫اتؼ‬‫و‬‫الي‬‫و‬ ‫الحديثة‬ ‫االلكترونية‬ ‫االتصاالت‬ ‫مجاؿ‬ ‫في‬ ‫العاـ‬ ‫النظاـ‬ ‫حماية‬ ‫ات‬ ‫ي‬‫اإلدار‬ ‫الضبط‬–‫مقارنة‬ ‫اسة‬‫ر‬‫د‬–‫صػ‬55–‫اإلقتصادي‬‫و‬ ‫القانوني‬ ‫الفكر‬ ‫مجمة‬ ‫في‬ ‫منشور‬ ‫بحث‬–‫الحقوؽ‬ ‫كمية‬–‫سنة‬ ‫بنيا‬ ‫جامعة‬0212. ‫ال‬ ‫موقؼ‬ ،‫السنباطي‬ ‫عبدالعاطي‬ ‫د/عطا‬ :‫كذلؾ‬ ‫انظر‬‫و‬‫االنترنت‬‫و‬ ‫اآللي‬ ‫الحاسب‬ ‫ائـ‬‫ر‬‫ج‬ ‫مف‬ ‫اإلسبلمية‬ ‫شريعة‬–‫مقارنة‬ ‫اسة‬‫ر‬‫د‬–‫العربية‬ ‫النيضة‬ ‫دار‬– 1200/ ‫ىػ‬0220‫صػ‬ ‫ـ‬7.‫بعدىا‬ ‫وما‬ (0 )‫المعمومات‬ ‫عصر‬ ‫فى‬ ‫الحديثة‬ ‫االتصاالت‬ ‫تكنولوجيا‬ :‫مكاوي‬ ‫عماد‬ ‫د/حسف‬–‫المبنانية‬ ‫المصرية‬ ‫الدار‬–،‫ة‬‫القاىر‬1211/ ‫ىػ‬1771‫صػ‬ ‫ـ‬011. (1 )‫سا‬ ‫د/عمر‬‫األولى‬ ‫ط‬ ،‫ة‬‫القاىر‬ ،‫العربية‬ ‫النيضة‬ ‫دار‬ ،‫السجف‬ ‫خارج‬ ‫لمحرية‬ ‫السالبو‬ ‫العقوبات‬ ‫لتنفيذ‬ ‫حديثة‬ ‫طريقة‬ ‫اإلليكترونية‬ ‫اقبة‬‫ر‬‫الم‬ ،‫لـ‬ 0222‫صػ‬ ‫ـ‬12.‫بعدىا‬ ‫وما‬ (2 )‫صػ‬ ‫سابؽ‬ ‫مرجع‬ ‫مرجاف‬ ‫احمد‬ ‫د/السيد‬ ‫اجع‬‫ر‬56 (3 )( ‫رقـ‬ ‫اآلية‬ ‫العمؽ‬ ‫ة‬‫سور‬1،0،1،2،3)

5. ‫وتعميمو‬ ‫تعممو‬ ‫في‬ ‫الناس‬(6)‫مف‬ ‫كثير‬ ‫عمى‬ ‫وفضمو‬ ‫يـ‬‫ر‬‫تك‬ ‫أيما‬ ‫اإلنساف‬ ‫كرـ‬ ‫تعالى‬ ‫ا﵀‬ ‫ألف‬ ‫وذلؾ‬ . ‫التى‬ ‫العقؿ‬ ‫نعمة‬ ‫مف‬ ‫حباه‬ ‫بما‬ ‫خمقو‬‫في‬ ‫خميفة‬ ‫جعمو‬ ‫حيث‬ ،‫التكميؼ‬ ‫ومناط‬ ‫التفكير‬ ‫أداة‬ ‫ىي‬ ‫عز‬ ‫المولى‬ ‫لو‬ ‫ىيأ‬ ‫أف‬ ‫األمانة‬ ‫وتحمؿ‬ ‫االستخبلؼ‬‫و‬ ‫التفضيؿ‬‫و‬ ‫يـ‬‫ر‬‫التك‬ ‫مقتضيات‬ ‫مف‬ ‫وكاف‬ ‫األرض‬ ‫ليا‬ ً‫بل‬‫أى‬ ‫ويجعمو‬ ‫المياـ‬ ‫بيذه‬ ‫القياـ‬ ‫عمى‬ ‫يساعده‬ ‫ما‬ ‫المكنات‬‫و‬ ‫ات‬‫و‬‫األد‬ ‫مف‬ ‫وجؿ‬(7). ‫المخ‬ ‫أشكاليا‬‫و‬ ‫ىا‬‫بصور‬ ‫المعموماتية‬ ‫ة‬‫ر‬‫ثو‬ ‫ذلؾ‬ ‫ومف‬‫اتصاالت‬ ‫ووسائؿ‬ ‫نت‬‫ر‬‫انت‬‫و‬ ‫كمبيوتر‬ ‫مف‬ ‫تمفة‬ .‫ىا‬‫وغير‬ ‫وصحؼ‬ ‫فضائية‬ ‫ات‬‫و‬‫وقن‬ ‫صناعية‬ ‫أقمار‬‫و‬ ‫الحكـ‬ ‫دفتييا‬ ‫بيف‬ ‫لتحوى‬ ‫الشاممة‬ ‫أصوليا‬‫و‬ ‫العامة‬ ‫اعدىا‬‫و‬‫بق‬ ‫االسبلمية‬ ‫يعة‬‫ر‬‫الش‬ ‫فإف‬ ‫ىنا‬ ‫ومف‬ ‫المفاسد‬ ‫عميو‬ ‫تبت‬‫ر‬‫ت‬ ‫اف‬‫و‬ ،‫ع‬‫مشرو‬ ‫فيو‬ ‫المجتمع‬ ‫عمى‬ ‫بالنفع‬ ‫عاد‬ ‫فإذا‬ ‫جديد‬ ‫ىو‬ ‫ما‬ ‫لكؿ‬ ‫عي‬‫الشر‬ ‫المضار‬‫و‬‫ىذا‬ ‫ويصمح‬ ‫اإلعوجاج‬ ‫ىذا‬ ‫يقوـ‬ ‫ما‬ ‫عية‬‫الشر‬ ‫ابط‬‫و‬‫الض‬ ‫مف‬ ‫وضعت‬ ‫استخدامو‬ ‫بسوء‬ ‫كاف‬ ‫كما‬ ‫عية‬‫الشر‬ ‫ة‬‫ر‬‫الحظي‬ ‫الى‬ ‫ليعود‬ ‫القصور‬(8)‫اإلسبلمية‬ ‫يعة‬‫ر‬‫فالش‬ .–‫القيـ‬ ‫ابف‬ ‫يقوؿ‬ ‫كما‬– ‫كميا‬ ‫ورحمة‬ ‫كميا‬ ‫عدؿ‬ ‫وىي‬ ‫المعاد‬‫و‬ ‫المعاش‬ ‫في‬ ‫العباد‬ ‫مصالح‬ ‫عمى‬ ‫الحكـ‬ ‫أساسيا‬‫و‬ ‫مبناىا‬ ‫كميا‬ ‫ومصالح‬–‫وكممة‬‫ضدىا‬ ‫إلى‬ ‫الرحمة‬ ‫وعف‬ ‫الجور‬ ‫إلى‬ ‫العدؿ‬ ‫عف‬ ‫خرجت‬ ‫مسألة‬ ‫فكؿ‬ ،‫كميا‬ ‫فييا‬ ‫أدخمت‬ ‫ف‬‫ا‬‫و‬ ‫يعة‬‫ر‬‫الش‬ ‫مف‬ ‫فميست‬ ،‫العبث‬ ‫إلى‬ ‫الحكمة‬ ‫وعف‬ ‫المفسدة‬ ‫إلى‬ ‫المصمحة‬ ‫وعف‬ ‫بالتأويؿ‬(9)‫تقني‬ ‫أو‬ ‫عممي‬ ‫اكتشاؼ‬ ‫أى‬ ‫تقبؿ‬ ‫اء‬‫ر‬‫الغ‬ ‫اإلسبلمية‬ ‫يعة‬‫ر‬‫الش‬ ‫فإف‬ ‫ذلؾ‬ ‫عمى‬ ‫وبناء‬ ، ‫ض‬ ‫تقؼ‬ ‫أو‬ ‫نفسيا‬ ‫عمى‬ ‫تنغمؽ‬ ‫ال‬‫و‬‫المقابؿ‬ ‫وفي‬ ‫جمعاء‬ ‫ية‬‫ر‬‫البش‬ ‫خدمة‬ ‫ىدفو‬ ‫أف‬ ‫طالما‬ ‫بو‬‫ر‬‫وتحا‬ ‫ده‬ ‫العممي‬ ‫التقدـ‬ ‫يؽ‬‫ر‬‫ط‬ ‫عف‬ ‫يف‬‫ر‬‫اآلخ‬ ‫تيديد‬ ‫أو‬ ‫االعتداء‬ ‫نفسو‬ ‫لو‬ ‫تسوؿ‬ ‫مف‬ ‫لكؿ‬ ‫بالمرصاد‬ ‫تقؼ‬ ‫فإنيا‬ : ‫أف‬ ‫مفاده‬ ‫مياما‬ ‫ة‬‫ر‬‫مقر‬ ‫وفقيية‬ ‫عية‬‫شر‬ ‫اعد‬‫و‬‫ق‬ ‫إلى‬ ً‫ا‬‫إستناد‬ ‫الحديث‬ ‫التقني‬‫و‬«‫عمى‬ ‫مقدـ‬ ‫المفاسد‬ ‫ء‬‫در‬ ‫المصالح‬ ‫جمب‬»‫د‬ ‫ووجوب‬ ،‫يف‬‫ر‬‫الضر‬ ‫أشد‬ ‫فع‬»‫و‬ ،«‫ار‬‫ر‬‫ض‬ ‫ال‬‫و‬ ‫ضرر‬ ‫ال‬»‫اعد‬‫و‬‫ق‬ ‫مف‬ ‫ىا‬‫وغير‬(10). ‫عنو‬ ‫األذى‬ ‫كؼ‬ ‫المسمـ‬ ‫عمى‬ ‫المسمـ‬ ‫حقوؽ‬ ‫مف‬ ‫أف‬ ‫إلى‬ ‫باإلضافة‬ ‫ىذا‬(11)‫المسمميف‬ ‫أذية‬ ‫في‬ ‫لما‬ . ‫تعالى‬ ‫لقولو‬ ‫عظيـ‬ ‫إثـ‬ ‫مف‬﴿‫ا‬‫و‬‫احتمم‬ ‫فقد‬ ‫ا‬‫و‬‫اكتسب‬ ‫ما‬ ‫بغير‬ ‫المؤمنات‬‫و‬ ‫المؤمنيف‬ ‫يؤذوف‬ ‫الذيف‬‫و‬ ً‫ا‬‫مبين‬ ً‫ا‬‫اثم‬‫و‬ ً‫ا‬‫بيتان‬(﴾12)‫ف‬‫ا‬‫و‬‫اؽ‬‫ر‬‫اإلخت‬ ‫عف‬ ‫الناجـ‬ ‫الضرر‬ ‫بأف‬ ‫القوؿ‬ ‫إلى‬ ‫ذىب‬ ‫قد‬ ‫البعض‬ ‫كاف‬ (4 ):‫منصور‬ ‫اىيـ‬‫ر‬‫اب‬ ‫الشحات‬ /‫د‬‫الوضعية‬ ‫انيف‬‫و‬‫الق‬‫و‬ ‫االسبلمية‬ ‫الشريعة‬ ‫في‬ ‫اإللكترونية‬ ‫ائـ‬‫ر‬‫الج‬–‫مقارف‬ ‫فقيي‬ ‫بحث‬–‫ة‬‫بالقاىر‬ ‫العربية‬ ‫النيضة‬ ‫دار‬ ‫سنة‬0220‫صػ‬ ‫ـ‬3 (5 )‫ة‬‫حمز‬ ‫منصور‬ ‫د/محمد‬«‫المحموؿ‬ ‫التميفوف‬ ‫الستخداـ‬ ‫القانونية‬‫و‬ ‫عية‬‫الشر‬ ‫ابط‬‫و‬‫الض‬–‫االقتصادي‬‫و‬ ‫القانوني‬ ‫الفكر‬ ‫مجمة‬–‫سنة‬ ‫بنيا‬ ‫حقوؽ‬ 0212‫صػ‬237 (6 )‫ة‬‫حمز‬ ‫منصور‬ ‫د/محمد‬–‫مرجع‬‫صػ‬ ‫سابؽ‬237 (7 )‫(جػ‬ ‫القيـ‬ ‫إلبف‬ ‫الموقعيف‬ ‫إعبلـ‬1‫صػ‬1‫األولى‬ ‫الطبعة‬ ،–‫مكتبة‬.)‫اإليماف‬ (12 )‫منيا‬ ‫المتخصصة‬ ‫أصولو‬‫و‬ ‫الفقو‬ ‫كتب‬ ‫ذلؾ‬ ‫في‬ ‫اجع‬‫ر‬«‫األحكاـ‬ ‫أصوؿ‬ ‫في‬ ‫اإلحكاـ‬ :‫اآلمدي‬ ‫محمد‬ ‫بف‬ ‫عمى‬ ‫الحسف‬ ‫أبى‬–‫العممية‬ ‫الكتب‬ ‫دار‬– ‫بيروت‬–‫س‬ ‫لبناف‬‫نة‬141‫ىػ‬-‫المكارـ‬‫و‬‫أب‬ ‫د/عبدالحميد‬ :‫انظر‬ ً‫ا‬‫أيض‬‫و‬–‫صػ‬ ،‫ة‬‫القاىر‬ ،‫المسمـ‬ ‫دار‬ ،‫االسبلمي‬ ‫الفقو‬ ‫في‬ ‫ىا‬‫أثر‬‫و‬‫ا‬ ‫فيو‬ ‫المختمؼ‬ ‫األدلة‬76 .‫بعدىا‬ ‫وما‬ (11 )‫الشريعة‬ ‫وقررتيا‬ ‫ة‬‫الفطر‬ ‫إلييا‬ ‫دعت‬ ‫حقوؽ‬ :‫العثيميف‬ ‫صالح‬ ‫بف‬ ‫محمد‬ ‫الشيخ‬–‫سمسمة‬( ‫الشيخ‬ ‫مؤلفات‬15)–‫اء‬‫ر‬‫الخض‬ ‫طيبة‬ ‫دار‬–‫مكة‬ ‫ال‬‫مكرمة‬–‫السعودية‬1202/‫ىػ‬0222‫ـ‬–‫صػ‬15 (10 )( ‫رقـ‬ ‫اآلية‬ ‫اب‬‫ز‬‫األح‬ ‫ة‬‫سور‬36)

6. ‫وسائؿ‬ ‫مف‬ ‫ىا‬‫وغير‬ ‫المحموؿ‬ ‫بالتميفوف‬ ‫أو‬ ‫اآللي‬ ‫بالحاسب‬ ‫اعو‬‫و‬‫أن‬‫و‬ ‫ه‬‫ر‬‫صو‬ ‫بمختمؼ‬ ‫اإلليكتروني‬ ،‫قة‬‫ر‬‫الس‬ ‫حد‬ ‫كإقامة‬ ‫االسبلمي‬ ‫الفقو‬ ‫في‬ ‫ة‬‫ر‬‫المقر‬ ‫عية‬‫الشر‬ ‫األحكاـ‬ ‫أحد‬ ‫يو‬‫ر‬‫يعت‬ ‫قد‬ ‫الحديثو‬ ‫االتصاؿ‬ ‫ال‬ ‫أو‬ ،‫القصاص‬ ‫أو‬ ،‫ة‬ّ‫الرد‬ ‫أو‬‫ساءة‬‫ا‬‫و‬ ‫االستغبلؿ‬‫و‬ ‫النصب‬ ‫أو‬ ‫اإلحتياؿ‬ ‫طرؽ‬ ‫لكافة‬ ‫ة‬‫ر‬‫المقر‬ ‫عقوبة‬ ‫بالبيانات‬ ‫لحؽ‬ ‫قد‬ ‫الضرر‬ ‫يكوف‬ ‫أف‬ ‫ذلؾ‬ ‫في‬ ‫ويستوى‬ .‫ىا‬‫وغير‬ ‫األمانو‬ ‫وخيانة‬ ‫السمطو‬ ‫استعماؿ‬ ‫الشخصية‬ ‫يات‬‫ر‬‫الح‬‫و‬ ‫الحقوؽ‬ ‫يمس‬ ‫كاف‬ ‫أو‬ ‫ة‬‫ر‬‫األس‬ ‫اد‬‫ر‬‫أف‬ ‫بجميع‬ ‫أو‬ ‫ذاتو‬ ‫بالفرد‬ ‫المتعمقة‬ ‫المعمومات‬‫و‬ ‫وييدد‬ ‫الخصوصية‬ ‫في‬ ‫كالحؽ‬‫يخالؼ‬ ‫بشكؿ‬ ‫وذوييـ‬ ‫اضيـ‬‫ر‬‫أع‬‫و‬ ‫اليـ‬‫و‬‫أم‬‫و‬ ‫أنفسيـ‬ ‫في‬ ‫اد‬‫ر‬‫األف‬ ‫حياة‬ ‫الماؿ‬‫و‬ ‫العرض‬‫و‬ ‫الديف‬‫و‬ ‫النفس‬ ‫حفظ‬ ‫في‬ ‫المتمثمة‬ ‫الخمس‬ ‫اء‬‫ر‬‫الغ‬ ‫اإلسبلمية‬ ‫يعة‬‫ر‬‫الش‬ ‫مقاصد‬ ‫العقؿ‬‫و‬(13). ‫الثالث‬ ‫الفرع‬ ‫الوضعي‬ ‫القانوف‬‫و‬ ‫االسبلمي‬ ‫الفقو‬ ‫في‬ ‫الخاصة‬ ‫الحياة‬ ‫حماية‬ ‫ال‬ ‫حماية‬ ‫مدى‬ ‫لبياف‬ ‫سنعرض‬ ‫ع‬‫الفر‬ ‫ىذا‬ ‫في‬‫وذلؾ‬ ‫الخاصة‬ ‫لمحياة‬ ‫الوضعي‬ ‫القانوف‬‫و‬ ‫االسبلمي‬ ‫فقو‬ :‫يمي‬ ‫فيما‬- :ً‫ال‬‫و‬‫أ‬-:‫االسبلمي‬ ‫الفقو‬ ‫في‬ ‫الخاصة‬ ‫الحياة‬ ‫حماية‬ ‫الكفيمة‬ ‫الضمانات‬ ‫بكؿ‬ ‫أحاطيا‬‫و‬ ‫شاممة‬ ‫بصفة‬ ‫وبينيا‬ ‫لئلنساف‬ ً‫ا‬‫حقوق‬ ‫وجوده‬ ‫منذ‬ ‫االسبلـ‬ ‫ع‬‫شر‬ ‫لقد‬ ‫جاء‬ ‫ما‬ ‫خبلؿ‬ ‫مف‬ ‫االنساف‬ ‫حقوؽ‬ ‫إلى‬ ‫نا‬‫ر‬‫نظ‬ ‫اذا‬‫و‬ ،‫وحمايتيا‬ ‫بصيانتيا‬‫السنة‬‫و‬ ‫يـ‬‫ر‬‫الك‬ ‫آف‬‫ر‬‫الق‬ ‫بو‬ ‫نصوص‬ ‫تناولتو‬ ‫وقد‬ ّ‫ال‬‫ا‬ ‫المعاصروف‬ ‫بيا‬ ‫يتحدث‬ ‫التى‬ ‫الحقوؽ‬ ‫مف‬ ‫حؽ‬ ‫مف‬ ‫ما‬ ‫أنو‬ ‫لنا‬ ‫يتبيف‬ ‫النبوية‬ ‫مف‬ ‫منحة‬ ‫ليست‬ ‫االسبلـ‬ ‫في‬ ‫الحقوؽ‬ ‫ىذه‬ ‫فإف‬ ‫ذلؾ‬ ‫عف‬ ً‫بل‬‫وفض‬ ،‫التأكيد‬‫و‬ ‫ار‬‫ر‬‫باإلق‬ ‫االسبلمي‬ ‫الفقو‬ ‫وىي‬ ‫إنسانيتو‬ ‫مف‬ ‫االنساف‬ ‫يكتسبيا‬ ‫ذاتية‬ ‫حقوؽ‬ ‫ىي‬ ‫انما‬‫و‬ ‫أحد‬‫ال‬ ‫الليي‬ ‫ىا‬‫مصدر‬ ‫بحكـ‬ ‫ممزمة‬ ‫نفسيا‬ ‫االسبلمية‬ ‫يعة‬‫ر‬‫الش‬ ‫بسمطاف‬ ‫اال‬ ‫اإلنساف‬ ‫عف‬ ‫الحقوؽ‬ ‫ىذه‬ ‫تسمب‬ ‫ال‬‫و‬ ً‫بل‬‫تعطي‬ ‫أو‬ ً‫بل‬‫تعدي‬ ‫تقبؿ‬ ‫العالمي‬ ‫االسبلمي‬ ‫المؤتمر‬ ‫صاغيا‬ ‫وقد‬ ‫ة‬‫ر‬‫وكثي‬ ‫متعددة‬ ‫الحقوؽ‬ ‫وىذه‬ ‫ىا‬‫تقرر‬ ‫التى‬ ‫اءات‬‫ر‬‫وباإلج‬ ‫يؿ‬‫ر‬‫اب‬ ‫في‬ ‫لندف‬ ‫في‬ ‫المنعقد‬1980‫عميي‬ ‫أطمؽ‬ ‫اضحة‬‫و‬ ‫نصوص‬ ‫في‬ ‫ـ‬‫ا‬«‫لحقوؽ‬ ‫العالمي‬ ‫البياف‬ ‫االنساف‬»‫اردة‬‫و‬‫ال‬ ‫القيود‬‫و‬ ‫الخاصة‬ ‫الحياة‬ ‫حرمة‬ ‫عمى‬ ‫االسبلـ‬ ‫أسبغيا‬ ‫التى‬ ‫الحماية‬ ‫منيا‬ ‫التى‬‫و‬ ‫النبي‬ ‫قوؿ‬ ‫منيا‬ ‫التى‬‫و‬ ‫الحماية‬ ‫ىذه‬ ‫عمى‬ ‫األدلة‬ ‫تضافرت‬ ‫وقد‬ .‫عمييا‬‫ﷺ‬«ّ‫ال‬‫ا‬ ‫حمى‬ ‫المسمـ‬ ‫ظير‬ ‫بحقو‬»‫م‬ ‫التى‬ ‫الوسائؿ‬ ‫مف‬ ‫االسبلـ‬ ‫حرمو‬ ‫ما‬ ‫وكذلؾ‬ .‫اني‬‫ر‬‫الطب‬ ‫اه‬‫و‬‫ر‬‫تصوف‬ ‫أف‬ ‫روعيت‬ ‫إذا‬ ‫شأنيا‬ ‫ف‬ (11 )‫منصور‬ ‫اىيـ‬‫ر‬‫اب‬ ‫د/الشحات‬–‫ائـ‬‫ر‬‫الج‬‫اإلسبلمية‬ ‫الشريعة‬ ‫في‬ ،‫االلكترونية‬–‫صػ‬ ‫سابؽ‬ ‫مرجع‬01‫احمد‬ ‫د/السيد‬ ‫كذلؾ‬ ‫انظر‬‫و‬ ،‫بعدىا‬ ‫وما‬ ، ‫مرجاف‬–‫العاـ‬ ‫النظاـ‬ ‫حماية‬ ‫مقتضيات‬–‫صػ‬ ‫سابؽ‬ ‫مرجع‬144

7. ‫اؽ‬‫ر‬‫است‬‫و‬ ،‫ار‬‫ر‬‫االس‬ ‫افشاء‬‫و‬ ‫السمع‬ ‫اؽ‬‫ر‬‫است‬‫و‬ ‫التجسس‬ ‫عدـ‬ ‫الوسائؿ‬ ‫ىذه‬ ‫ومف‬ ‫الخاصة‬ ‫الحياة‬ ‫حرمة‬ ‫ذلؾ‬ ‫وغير‬ ‫النظر‬(14). ‫الوضعي‬ ‫القانوف‬ ‫في‬ ‫الخاصة‬ ‫الحياة‬ ‫حرمة‬ :ً‫ا‬‫ثاني‬ ‫االتفا‬ ‫بيا‬ ‫تيتـ‬ ‫كما‬ ‫العالـ‬ ‫دوؿ‬ ‫دساتير‬ ‫معظـ‬ ‫عمييا‬ ‫تنص‬ ‫الخاصة‬ ‫الحياة‬ ‫وحماية‬ ‫حرمة‬ ‫إف‬‫قيات‬ ‫اد‬‫ر‬‫ألف‬ ‫مكفولة‬ ‫حقوؽ‬ ‫عدة‬ ‫عمى‬ ‫يحتوي‬ ‫الخاصة‬ ‫الحياة‬ ‫في‬ ‫الحؽ‬‫و‬ ‫العالمية‬ ‫اثيؽ‬‫و‬‫الم‬‫و‬ ‫الدولية‬ ‫ومف‬ ،‫الخاصة‬ ‫الحياة‬ ‫في‬ ‫بالحؽ‬ ‫مساس‬ ‫يعتبر‬ ‫الحقوؽ‬ ‫ىذه‬ ‫مف‬ ‫انتقاص‬ ‫أى‬‫و‬ ‫بيا‬ ‫القياـ‬ ‫المجتمع‬ ‫ه‬‫ر‬‫ا‬‫ر‬‫أس‬ ‫عمى‬ ‫المحافظو‬ ‫في‬ ‫الحؽ‬‫و‬ ،‫المعتقد‬ ‫وحؽ‬ ‫اآلمنة‬ ‫السكنى‬ ‫وحؽ‬ ‫التعمـ‬ ‫في‬ ‫الحؽ‬ ‫الحقوؽ‬ ‫ىذه‬ .‫الخاصة‬ ‫الحياة‬ ‫مكونات‬ ‫ضمف‬ ‫تدخؿ‬ ‫التى‬ ‫الحقوؽ‬ ‫مف‬ ‫ىا‬‫وغير‬ ‫أيو‬‫ر‬ ‫عف‬ ‫التعبير‬ ‫فى‬ ‫الحؽ‬‫و‬ ‫تبدؿ‬ ‫إلى‬ ‫يرجع‬ ‫وذلؾ‬ ،‫الخاصة‬ ‫الحياة‬ ‫لمفيوـ‬ ‫وشامؿ‬ ‫دقيؽ‬ ‫يؼ‬‫ر‬‫تع‬ ‫وضع‬ ‫الصعب‬ ‫مف‬ ‫كاف‬ ‫ف‬‫ا‬‫و‬ ‫في‬ ‫الثقافية‬‫و‬ ‫السياسية‬‫و‬ ‫اإلقتصادية‬‫و‬ ‫االجتماعية‬ ‫المفاىيـ‬ ‫لتبدؿ‬ ً‫ا‬‫تبع‬ ‫ار‬‫ر‬‫باستم‬ ‫ه‬‫ر‬‫وتطو‬ ‫المفيوـ‬ ‫ىذا‬ ‫الم‬‫مجتمع‬ ‫وبيف‬ ‫ى‬‫أخر‬‫و‬ ‫منطقة‬ ‫وبيف‬ ‫ى‬‫أخر‬ ‫إلى‬ ‫دولة‬ ‫مف‬ ‫المفيوـ‬ ‫ىذا‬ ‫تبدؿ‬ ‫عف‬ ً‫بل‬‫فض‬ ،‫جتمع‬ ‫موحد‬ ‫عالمي‬ ‫تصور‬ ‫إيجاد‬ ‫ويتعذر‬ ‫يتصعب‬ ‫أنو‬‫و‬ ‫وآخر‬(15). ‫سنة‬ ‫دستور‬ ‫نص‬ ‫حيث‬ ‫الخاصة‬ ‫الحياة‬ ‫حرمة‬ ‫ي‬‫المصر‬ ‫الدستور‬ ‫كفؿ‬ ‫وقد‬1971‫المادة‬ ‫في‬ ‫ـ‬ (45‫أف‬ ‫عمى‬ )«‫القانوف‬ ‫يحمييا‬ ‫حرمة‬ ‫الخاصة‬ ‫اطنيف‬‫و‬‫الم‬ ‫لحياة‬....( »16). ‫الفرد‬ ‫بكياف‬ ‫تتعمؽ‬ ‫التى‬ ‫الشخصية‬ ‫ية‬‫ر‬‫الح‬ ‫حماية‬ ‫أحكاميا‬ ‫مف‬ ‫الكثير‬ ‫في‬ ‫النقض‬ ‫محكمة‬ ‫أكدت‬ ‫وقد‬ ‫الخاصة‬ ‫تو‬‫ر‬‫وسيا‬ ‫وسكينتو‬ ‫ه‬ّ‫سر‬ ‫موضع‬ ‫وىو‬ ‫غميو‬ ‫يأوى‬ ‫الذى‬ ‫ومسكنو‬ ‫الخاصو‬ ‫وحياتو‬(17). (12 )/‫د‬‫حسيف‬ ‫اج‬‫ر‬‫ف‬ ‫احمد‬–‫االسبلـ‬‫المجتمع‬‫و‬–‫سنة‬ ‫باالسكندرية‬ ‫الجامعية‬ ‫المطبوعات‬ ‫دار‬1775‫صػ‬005.‫بعدىا‬ ‫وما‬ (13 )‫صػ‬ ‫لئلنترنت‬ ‫القانوني‬ ‫التنظيـ‬ ،‫عيسى‬ ‫ميشاؿ‬ ‫د/طوني‬132‫الكعبي‬ ‫عبيد‬ ‫محمد‬ ‫المستشار‬‫و‬ ،-‫ع‬ ‫الناشئة‬ ‫ائـ‬‫ر‬‫الج‬‫ع‬‫المشرو‬ ‫غير‬ ‫االستخداـ‬ ‫ف‬ ‫االنترنت‬ ‫لشبكة‬–‫العر‬ ‫النيضة‬ ‫دار‬‫ة‬‫القاىر‬ ‫بية‬117. (14 )‫االنساف‬ ‫حقوؽ‬–‫مطبوعات‬‫سنة‬ ‫المنوفية‬ ‫جامعة‬0227‫صػ‬152 (15 )‫النقض‬ ‫قضاء‬ ‫في‬ ‫الحريات‬–‫الصادر‬‫احد‬‫و‬‫عبدال‬ ‫عمى‬ ‫محمد‬ ‫لممستشار‬ ‫المدنية‬‫و‬ ‫الجنائية‬ ‫ائر‬‫و‬‫الد‬ ‫مف‬–‫صػ‬ ‫الفني‬ ‫المكتب‬1

8. ‫الثاني‬ ‫المطمب‬ ‫المعموماتية‬ ‫لمتقنيات‬ ‫ع‬‫المشرو‬ ‫غير‬ ‫االستخداـ‬ ‫الحياة‬ ‫حماية‬ ‫عمى‬ ‫ه‬‫أثر‬‫و‬‫الخاصة‬ :‫تمييد‬ ‫بمعنى‬ ‫أو‬ ،‫لئلنساف‬ ‫ة‬‫ر‬‫المعتب‬ ‫المصمحة‬ ‫تحقيؽ‬ ‫إلى‬ ‫أحكاميا‬ ‫كؿ‬ ‫في‬ ‫تتجو‬ ‫اإلسبلمية‬ ‫يعة‬‫ر‬‫الش‬ ‫إف‬ ‫تبة‬‫ر‬‫م‬ ‫في‬ ‫ىو‬ ‫ما‬ ‫منيا‬ ‫اإلسبلمية‬ ‫يعة‬‫ر‬‫الش‬ ‫ومقاصد‬ .‫لئلنساف‬ ‫الخير‬ ‫تحقيؽ‬ ‫إلى‬ ‫آخر‬ «‫يات‬‫ر‬‫الضرو‬»‫تبة‬‫ر‬‫م‬ ‫في‬ ‫ىو‬ ‫ما‬ ‫ومنيا‬«‫الحاجيات‬»‫تبة‬‫ر‬‫م‬ ‫في‬ ‫ىو‬ ‫ما‬ ‫ومنيا‬«‫التحسينات‬(»18). ‫و‬‫بقولو‬ ‫يات‬‫ر‬‫الضرو‬ ‫الشاطبي‬ ‫اإلماـ‬ ‫عرؼ‬ ‫قد‬«‫تعنى‬ ‫إنيا‬–‫الديف‬ ‫مصالح‬ ‫قياـ‬ ‫في‬ ‫منو‬ ‫البد‬ ‫ما‬ ‫وفى‬ ‫حياة‬ ‫وفوت‬ ‫ج‬‫وتيار‬ ‫فساد‬ ‫عمى‬ ‫بؿ‬ ‫إستقامة‬ ‫عمى‬ ‫الدنيا‬ ‫مصالح‬ ‫تجر‬ ‫لـ‬ ‫فقدت‬ ‫إذا‬ ‫بحيث‬ ‫الدنيا‬‫و‬ ‫المبيف‬ ‫اف‬‫ر‬‫بالخس‬ ‫ع‬‫الرجو‬‫و‬ ‫النعيـ‬‫و‬ ‫النجاة‬ ‫فوت‬ ‫ة‬‫ر‬‫اآلخ‬(19). ‫و‬ ‫األحكاـ‬ ‫مف‬ ‫اإلسبلـ‬ ‫ع‬‫شر‬ ‫ىنا‬ ‫ومف‬‫مبمغ‬ ‫إلييا‬ ‫الحاجة‬ ‫تبمغ‬ ‫التى‬ ‫المصالح‬ ‫ىذه‬ ‫يحمى‬ ‫ما‬ ‫التكاليؼ‬ ‫ة‬‫ر‬‫الضرو‬–،‫النفس‬ ‫حفظ‬ :‫ىي‬ ‫خمسة‬ ‫ية‬‫ر‬‫الضرو‬ ‫المقاصد‬ ‫وىذه‬ ‫بدونيا‬ ‫الناس‬ ‫حياة‬ ‫تقوـ‬ ‫ال‬‫و‬ ‫النسؿ‬‫و‬ ‫الماؿ‬‫و‬ ‫الديف‬‫و‬ ،‫العقؿ‬‫و‬(20). ‫لئلنساف‬ ‫الزمة‬ ‫ضرورويات‬ ‫تعد‬ ‫التى‬ ‫الخمسة‬ ‫األمور‬ ‫ىذه‬ ‫عمى‬ ‫تقوـ‬ ‫الدنيا‬ ‫ىذه‬ ‫في‬ ‫اإلنساف‬ ‫وحياة‬ ‫المجتمع‬ ‫بيا‬ ‫ينادى‬ ‫التى‬ ‫العامة‬ ‫االنساف‬ ‫لحقوؽ‬ ‫اسخة‬‫ر‬ ً‫ال‬‫و‬‫أص‬ ‫تعد‬ ‫كما‬ ‫إنساف‬ ‫ىو‬ ‫حيث‬ ‫مف‬ ‫بيا‬ ّ‫ال‬‫ا‬ ‫اإلنسانية‬ ‫الحياة‬ ‫افر‬‫و‬‫تت‬ ‫ال‬ ‫التى‬‫و‬ ‫الحديث‬ ‫العصر‬ ‫في‬ ‫االنسانى‬(21). ‫ىنا‬ ‫ومف‬ ‫ودنياه‬ ‫دينو‬ ‫في‬ ‫حقيقية‬ ‫مصمحة‬ ‫لئلنساف‬ ‫تحقؽ‬ ‫الخمسة‬ ‫المطالب‬ ‫ىذه‬ ‫تحقيؽ‬ ‫أف‬ ‫شؾ‬ ‫ال‬‫و‬ ‫السما‬ ‫يعات‬‫ر‬‫التش‬ ‫جاءت‬‫تحققيا‬ ‫أف‬ ‫تحاوؿ‬ ‫الوضعية‬ ‫ائع‬‫ر‬‫الش‬ ‫أف‬ ‫كما‬ ‫عمييا‬ ‫لممحافظة‬ ‫وية‬(22). ‫أف‬ ّ‫ال‬‫ا‬ ‫المعموماتية‬ ‫ة‬‫ر‬‫الثو‬ ‫ومتابعة‬ ‫العمـ‬ ‫اكبة‬‫و‬‫م‬ ‫عمى‬ ‫االسبلـ‬ ‫حث‬ ‫مف‬ ‫قدمنا‬ ‫لما‬ ً‫ا‬‫ر‬‫نظ‬ ً‫ا‬‫ر‬‫أخي‬‫و‬ ‫سنبينيا‬ ‫التى‬‫و‬ ‫الخاصة‬ ‫الحياة‬ ‫حماية‬ ‫تكفؿ‬ ‫التى‬ ‫االخبلقية‬ ‫ابط‬‫و‬‫بالض‬ ‫المتابعة‬ ‫ىذه‬ ‫أحاط‬ ‫االسبلـ‬ ‫خبل‬ ‫مف‬ ‫يمي‬ ‫فيما‬‫يؤثر‬ ً‫ا‬‫إستخدام‬ ‫المعموماتية‬ ‫التقنيات‬ ‫باستخداـ‬ ‫الخاصة‬ ‫األحكاـ‬ ‫اض‬‫ر‬‫إستع‬ ‫ؿ‬ (16 )‫زقزوؽ‬ ‫حمدي‬ ‫د/محمود‬–‫التجديد‬ ‫ات‬‫ر‬‫وضرو‬ ‫االسبلمية‬ ‫الشريعة‬ ‫مقاصد‬–‫ط‬ ‫اإلسبلمية‬ ‫لمشئوف‬ ‫األعمى‬ ‫المجمس‬ ‫مطبوعات‬0( ‫العدد‬123،) ‫ة‬‫القاىر‬1206–0225‫صػ‬ ‫ـ‬20 (17 )‫جػ‬ ‫لمشاطبي‬ ‫افقات‬‫و‬‫الم‬0‫صػ‬6 (02 )‫جػ‬ ‫لمشاطبي‬ ‫افقات‬‫و‬‫الم‬ ‫اجع‬‫ر‬0‫صػ‬12‫عمى‬ /‫لمدكتور‬ ‫االسبلمية‬ ‫الشريعة‬ ‫في‬ ‫المدخؿ‬ :‫المقاصد‬ ‫ىذه‬ ‫بياف‬ ‫في‬ ‫اجع‬‫ر‬‫و‬ ،‫بيروت‬ ،‫المعارؼ‬ ‫دار‬ ، ‫جمعو‬–‫العم‬ ‫المعيد‬‫التجديد‬ ‫ات‬‫ر‬‫وضرو‬ ‫اإلسبلمية‬ ‫الشريعة‬ ‫مقاصد‬ :‫زقزوؽ‬ ‫د/حمدى‬ :ً‫ا‬‫أيض‬ ‫اجع‬‫ر‬‫و‬ ،.‫ة‬‫القاىر‬ ‫االسبلمى‬ ‫لمفكر‬ ‫مى‬–‫صػ‬ ‫سابؽ‬ ‫مرجع‬ 20. (01 )‫صػ‬ ‫ة‬‫ىر‬‫أبوز‬ ‫محمد‬ ‫لمشيخ‬ ‫الفقو‬ ‫أصوؿ‬122 (00 )‫زقزوؽ‬ ‫حمدي‬ /‫د‬–‫اإلسبلمية‬ ‫الشريعة‬ ‫مقاصد‬–‫صػ‬ ‫سابؽ‬ ‫مرجع‬21

9. ‫ع‬‫الشار‬ ‫أمر‬ ‫التى‬ ‫الخمس‬ ‫الكميات‬‫و‬ ‫المقاصد‬ ‫ىذه‬ ‫عمى‬ ‫اعتداء‬ ‫ويشكؿ‬ ‫الخاصة‬ ‫الحياة‬ ‫حماية‬ ‫عمى‬ :‫اآلتية‬ ‫ع‬‫الفرو‬ ‫في‬ ‫وذلؾ‬ .‫الماؿ‬‫و‬ ‫النسؿ‬‫و‬ ‫العرض‬‫و‬ ،‫النفس‬‫و‬ ،‫الديف‬ ‫وىي‬ ‫بحفظيا‬ ‫األوؿ‬ ‫الفرع‬ ‫التقنيات‬ ‫استخداـ‬‫االعتقاد‬ ‫في‬ ‫الحؽ‬ ‫عمى‬ ‫االعتداء‬ ‫في‬ ‫المعموماتية‬ ‫ه‬‫ر‬‫باعتبا‬ ‫عميو‬ ‫االعتداء‬ ‫ويمنع‬ ‫حماية‬ ‫عمى‬ ‫ويعمؿ‬ ‫لبلنساف‬ ‫الديف‬ ‫حفظ‬ ‫عمى‬ ‫يحرص‬ ‫االسبلـ‬ ‫إف‬ ‫ية‬‫ر‬‫فط‬ ‫عة‬‫نز‬ ‫عمى‬ ‫تكز‬‫ر‬‫ي‬ ‫بؿ‬ ،‫االسبلمية‬ ‫يعة‬‫ر‬‫الش‬ ‫مقاصد‬ ‫مف‬ ً‫ا‬‫أساسي‬ ً‫ا‬‫ومقصد‬ ‫لئلنساف‬ ً‫بل‬‫أصي‬ ً‫ا‬‫حق‬ ‫الن‬ ‫ىذه‬ ‫أف‬ ‫عف‬ ً‫بل‬‫فض‬ ‫األنساف‬ ‫نفس‬ ‫في‬ ‫أصمية‬‫ة‬‫ر‬‫ضرو‬ ‫لبلنساف‬ ‫بالنسبة‬ ‫تشكؿ‬ ‫اإليمانية‬ ‫عة‬‫ز‬ ‫اغ‬‫ر‬‫الف‬ ‫بسبب‬ ‫نفسى‬ ‫تمزؽ‬ ‫مف‬ ‫االنساف‬ ‫يعانيو‬ ‫ما‬ ‫بسبب‬ ‫وذلؾ‬ .‫بدونيا‬ ‫حياتو‬ ‫تستقيـ‬ ‫ال‬ ‫حياتية‬ ‫كاف‬ ‫اذا‬‫و‬ ‫المؤمف‬ ‫بيا‬ ‫يشعر‬ ‫التى‬ ‫الطمأنينة‬‫و‬ ‫بالسكينة‬ ‫نفسو‬ ‫انب‬‫و‬‫ج‬ ‫مؤل‬ ‫لعدـ‬ ‫يعانيو‬ ‫الذى‬ ‫الروحى‬ ‫ف‬ ‫بالغ‬ ‫أثر‬‫و‬ ‫االسناف‬ ‫حياة‬ ‫في‬ ‫أىمية‬ ‫لو‬ ‫الديف‬ً‫بل‬‫أصي‬ ً‫ا‬‫حق‬ ‫عد‬ُ‫ي‬ ‫فإنو‬ ‫سموكو‬ ‫وصياغة‬ ‫حياتو‬ ‫تشكيؿ‬ ‫ى‬ ‫يجوز‬ ‫ال‬ ّ‫حر‬ ‫لدينو‬ ‫االنساف‬ ‫اختيار‬ ‫يكوف‬ ‫أف‬‫و‬ .‫األشكاؿ‬ ‫مف‬ ‫بشكؿ‬ ‫عميو‬ ‫يعتدي‬ ‫أف‬ ‫ألحد‬ ‫يجد‬ ‫ال‬ ‫لو‬ ‫التأويؿ‬ ‫يقبؿ‬ ‫ال‬ ‫يح‬‫ر‬‫ص‬ ‫بشكؿ‬ ‫العقيدة‬ ‫ية‬‫ر‬‫ح‬ ‫االسبلـ‬ ‫قرر‬ ‫ىنا‬ ‫ومف‬ ‫عميو‬ ‫أحد‬ ‫اه‬‫ر‬‫اك‬–‫ذلؾ‬ ‫يؤكد‬ ‫كما‬ ‫تعالى‬ ‫قولو‬ ‫في‬ ‫يـ‬‫ر‬‫الك‬ ‫آف‬‫ر‬‫الق‬﴿‫ال‬‫الديف‬ ‫في‬ ‫اه‬‫ر‬‫إك‬(﴾23)‫تعالى‬ ‫قولو‬ ‫وفي‬﴿‫ومف‬ ‫فميؤمف‬ ‫شاء‬ ‫فمف‬ ‫فميكفر‬ ‫شاء‬(﴾24)‫ال‬ ‫منافقيف‬ ‫يولد‬ ‫أف‬ ‫شأنو‬ ‫مف‬ ‫األدياف‬ ‫مف‬ ‫بديف‬ ‫االيماف‬ ‫عمى‬ ‫الناس‬ ‫اه‬‫ر‬‫فاك‬ ‫أف‬ ‫حقو‬ ‫مف‬ ‫ليس‬ ‫فإنو‬ ‫دينو‬ ‫إلى‬ ‫ا‬‫و‬‫يدع‬ ‫أف‬ ‫حقو‬ ‫مف‬ ‫ديف‬ ‫كؿ‬ ‫صاحب‬ ‫كاف‬ ‫اذا‬ ‫النياية‬ ‫وفي‬ ،‫مؤمنيف‬ ‫لمحاولة‬ ‫مشروعة‬ ‫غير‬ ‫وسائؿ‬ ‫إلى‬ ‫يمجأ‬‫الوسيمة‬ ‫تبرر‬ ‫ال‬ ‫فالغاية‬ ‫الدينية‬ ‫عقائدىـ‬ ‫عف‬ ‫الناس‬ ‫تحويؿ‬ ‫اؿ‬‫و‬‫األح‬ ‫مف‬ ‫حاؿ‬ ‫بأي‬(25). ‫ة‬‫ز‬‫أجي‬‫و‬ ‫النقالة‬ ‫اتؼ‬‫و‬‫الي‬‫و‬ ‫نت‬‫ر‬‫االنت‬ ‫شبكة‬ ‫مف‬ ‫المعموماتية‬ ‫التقنيات‬ ‫استخداـ‬ ‫تـ‬ ‫فإذا‬ ‫ذلؾ‬ ‫عمى‬ ‫وبناء‬ ‫الدينية‬ ‫فة‬‫ر‬‫المتط‬ ‫األفكار‬ ‫بث‬ ‫في‬ .‫االذاعي‬‫و‬ ‫يوني‬‫ز‬‫التمف‬ ‫البث‬ ‫ة‬‫ز‬‫أجي‬‫و‬ ‫الصحافة‬‫و‬ ‫الكمبيوتر‬ ‫ا‬‫عمى‬ ‫اعتداء‬ ‫عد‬ُ‫ي‬ ‫ىذا‬ ‫فإف‬ ‫عقائدىـ‬ ‫وتفسد‬ ‫اد‬‫ر‬‫األف‬ ‫وجداف‬ ‫عمى‬ ‫تسيطر‬ ‫التى‬‫و‬ ‫فة‬‫ر‬‫المتط‬ ‫ية‬‫ر‬‫لعنص‬ ‫وديانتو‬ ‫بعقيدتو‬ ‫المتعمقة‬ ‫لبلنساف‬ ‫الخاصة‬ ‫الحياة‬(26)‫أف‬ ‫شأنو‬ ‫مف‬ ‫ما‬ ‫كؿ‬ ‫بث‬ ‫فإف‬ ‫ذلؾ‬ ‫وعمى‬ . ‫بيا‬ ‫يقع‬ ‫التى‬ ‫االفعاؿ‬ ‫إتياف‬ ‫أو‬ ‫ع‬‫الشر‬ ‫أوجبو‬ ‫مما‬ ً‫ا‬‫شيئ‬ ‫ا‬‫و‬‫يترك‬ ‫أف‬ ‫أو‬ ‫يف‬‫ر‬‫اآلخ‬ ‫عقيدة‬ ‫عمى‬ ‫يؤثر‬‫الكفر‬ ‫المعموماتية‬ ‫التقنيات‬ ‫خبلؿ‬ ‫مف‬ ‫األفعاؿ‬‫و‬ ‫اؿ‬‫و‬‫األق‬ ‫يؽ‬‫ر‬‫ط‬ ‫عف‬ ‫ة‬‫ر‬‫بالضرو‬ ‫الديف‬ ‫مف‬ ‫عمـ‬ ‫ما‬ ‫إنكار‬ ‫أو‬ ‫عقوبة‬ ‫يوجب‬ ‫مما‬ ‫بالعقيدة‬ ‫الخاصة‬ ‫الخاطئة‬ ‫الحياة‬ ‫حرمة‬ ‫عمى‬ ‫االعتداء‬ ‫إلى‬ ‫يؤدي‬ ‫ىا‬‫ذكر‬ ‫السابؽ‬ (01 )( ‫اآلية‬ ‫ة‬‫البقر‬ ‫ة‬‫سور‬034) (02 )‫ال‬ ‫ة‬‫سور‬( ‫اآلية‬ ‫كيؼ‬07) (03 )‫زقزوؽ‬ ‫حمدى‬ ‫د/محمود‬–‫صػ‬ ‫سابؽ‬ ‫مرجع‬51-52)‫(بتصرؼ‬ (04 )‫منصور‬ ‫اىيـ‬‫ر‬‫اب‬ ‫الشحات‬ /‫د‬–‫االلكترونية‬ ‫ائـ‬‫ر‬‫الج‬–‫صػ‬ ‫سابؽ‬ ‫مرجع‬121‫صػ‬ ،132)‫(بتصرؼ‬

10. ‫في‬ ‫المغموطو‬ ‫المعمومات‬‫و‬ ‫األفكار‬ ‫ىذه‬ ‫تسببت‬ ‫ىؿ‬ ‫فنظر‬ ‫نا‬‫ر‬‫نظ‬ ‫في‬ ‫االماـ‬ ‫اىا‬‫ر‬‫ي‬ ‫خاصة‬‫تداد‬‫ر‬‫ا‬ ‫حالو‬ ‫في‬ ‫لمنظر‬ ‫القاضي‬ ‫إلى‬ ‫ه‬‫ر‬‫أم‬ ‫فع‬‫ر‬ ‫يجب‬ ‫الحالة‬ ‫ىذه‬ ‫وفي‬ ً‫بل‬‫مث‬ ً‫ا‬‫مسمم‬ ‫كاف‬ ‫إذا‬ ‫دينو‬ ‫عف‬ ‫البعض‬ ‫أف‬ ‫أو‬ .‫بيا‬ ‫أو‬ ‫االسبلـ‬ ‫عف‬ ‫ردتو‬ ‫بو‬ ‫قصد‬ ‫اعتقاد‬ ‫أو‬ ‫فعؿ‬ ‫أو‬ ‫قوؿ‬ ‫مف‬ ‫أتاه‬ ‫الذى‬ ‫كاف‬ ‫غذا‬ ‫ما‬ ‫وبياف‬ ‫ىذه‬ ‫وفي‬ ‫االسبلـ‬ ‫عف‬ ‫ه‬‫ر‬‫غي‬ ‫رده‬ ‫الضالو‬ ‫المعتقدات‬‫و‬ ‫األفكار‬ ‫ىذه‬ ‫ببث‬ ‫يقصد‬ ‫يكوف‬‫فع‬‫ر‬‫ي‬ ‫الحالة‬ ‫أف‬ ‫عميو‬ ‫يجب‬ ‫فإنو‬ ‫بقتمو‬ ‫القاضى‬ ‫حكـ‬ ‫اذا‬ ‫يبلحظ‬ ‫ولكف‬ .‫األمر‬ ‫في‬ ‫لينظر‬ ‫القاضي‬ ‫الى‬ ‫األمر‬ ‫ثبلثة‬ ‫يميمو‬–‫الحكـ‬ ‫فيو‬ ‫نفذ‬ ّ‫ال‬‫ا‬‫و‬ ‫تاب‬ ‫فإف‬ ‫خبلليا‬ ‫يستتاب‬ ‫أياـ‬(27)‫في‬ ‫الفقياء‬ ‫بينو‬ ‫ما‬ ‫وىذا‬ ‫كتبيـ‬(28). ‫التى‬‫و‬ ‫األصيمة‬ ‫االنساف‬ ‫حقوؽ‬ ‫مف‬ ً‫ا‬‫حق‬ ‫تعتبر‬ ‫العقيدة‬ ‫ية‬‫ر‬‫ح‬ ‫فإف‬ ‫ولذلؾ‬‫يجب‬(29)‫عمى‬ ‫العمؿ‬ ‫في‬ ‫األولى‬ ‫الوثيقة‬ :‫مثؿ‬ ‫ذلؾ‬ ‫عمى‬ ‫نصت‬ ‫قد‬ ‫المحمية‬ ‫الدساتير‬‫و‬ ،‫الدولية‬ ‫اثيؽ‬‫و‬‫الم‬ ‫ألف‬ ‫وذلؾ‬ ‫حمايتو‬ ‫الييود‬‫و‬ ‫األنصار‬‫و‬ ‫يف‬‫ر‬‫المياج‬ ‫بيف‬ ‫معاىدة‬ ‫أوؿ‬ ‫تتضمف‬ ‫وىى‬ ‫االسبلـ‬ ‫في‬ ‫معاىدة‬ ‫أوؿ‬ ‫اـ‬‫ر‬‫اب‬(30). ‫معتق‬ ‫عمى‬ ‫االعتداء‬‫و‬ ‫األدياف‬ ‫اء‬‫ر‬‫ازد‬ ‫يـ‬‫ر‬‫تج‬ ‫عيات‬‫تشر‬ ‫مف‬ ً‫ا‬‫ر‬‫مؤخ‬ ‫صدر‬ ‫وما‬ً‫ا‬‫ر‬‫أخي‬‫و‬ .‫يف‬‫ر‬‫اآلخ‬ ‫دات‬ ‫ليدـ‬ ‫السابقو‬ ‫المعمومات‬ ‫تقنيو‬ ‫وسائؿ‬ ‫باستخداـ‬ ‫التعبير‬‫و‬ ‫أى‬‫ر‬‫ال‬ ‫ية‬‫ر‬‫ح‬ ‫تستخدـ‬ ‫أف‬ ‫يجوز‬ ‫ال‬ ‫فإنو‬ ‫المسمميف‬ ‫بيف‬ ‫البدع‬‫و‬ ‫الضبللة‬ ‫أو‬ ‫اء‬‫و‬‫األى‬ ‫أو‬ ‫االلحاد‬ ‫نشر‬ ‫الى‬ ‫أو‬ ‫االسبلمي‬ ‫النظاـ‬ ‫ودعائـ‬ ‫أسس‬‫و‬ ‫الض‬ ‫لنشر‬ ‫قيـ‬‫ر‬‫وح‬ ‫نادقة‬‫ز‬‫ال‬ ‫عنو‬ ‫ا﵀‬ ‫رضى‬ ‫عمى‬ ‫اإلماـ‬ ‫حارب‬ ‫ولذلؾ‬‫مجاؿ‬ ‫ال‬ ‫حيث‬ ‫ندقة‬‫ز‬‫ال‬‫و‬ ‫بللو‬ ً‫ا‬‫ر‬‫ضر‬ ‫الحقت‬ ‫أو‬ ‫الجماعة‬ ‫اد‬‫ر‬‫أف‬ ‫بيف‬ ‫قة‬‫ر‬‫الف‬ ‫منيا‬ ‫خيؼ‬ ‫أو‬ ‫الفتنة‬ ‫استيدفت‬ ‫اذا‬ ‫أي‬‫ر‬ ‫ية‬‫ر‬‫لح‬ ‫بالغير‬(31)( ‫المادة‬ ‫فإف‬ ً‫ا‬‫ر‬‫أخي‬‫و‬ .47‫يأتي‬ ‫ما‬ ‫عمى‬ ‫تنص‬ ‫ي‬‫المصر‬ ‫الدستور‬ ‫مف‬ )«‫أى‬‫ر‬‫ال‬ ‫ية‬‫ر‬‫ح‬ ‫التصوي‬ ‫أو‬ ‫بالكتابو‬ ‫أو‬ ‫بالقوؿ‬ ‫ه‬‫ر‬‫ونش‬ ‫أيو‬‫ر‬ ‫عف‬ ‫التعبير‬ ‫انساف‬ ‫ولكؿ‬ ‫مكفولو‬‫مف‬ ‫ذلؾ‬ ‫غير‬ ‫أو‬ ‫ر‬ .‫الوطني‬ ‫البناء‬ ‫لسبلمة‬ ً‫ا‬‫ضمان‬ ‫البناء‬ ‫النقد‬‫و‬ ‫الذاتى‬ ‫النقد‬‫و‬ ‫القانوف‬ ‫حدود‬ ‫في‬ ‫التعبير‬ ‫وسائؿ‬ (05 )‫منصور‬ ‫اىيـ‬‫ر‬‫اب‬ ‫د/الشحات‬–( ‫صػ‬ ‫سابؽ‬ ‫مرجع‬132) (06 ( ‫الصنائع‬ ‫)بدائع‬5/112( ‫االختيار‬ ،)0/142( ‫المبسوط‬ ،)12/77) (07 )‫الجندي‬ ‫الشحات‬ ‫د/محمد‬–‫معاصر‬ ‫منظور‬ ‫مف‬ ‫االسبلـ‬ ‫في‬ ‫االنساف‬ ‫حقوؽ‬–‫االسبلمية‬ ‫لمشئوف‬ ‫األعمى‬ ‫المجمس‬ ‫مطبوعات‬–‫ة‬‫القاىر‬ 1211‫ىػ‬-0212‫صػ‬24 (12 )‫ى‬‫البكار‬ ‫عبدالسبلـ‬ / ‫االنساف‬ ‫حقوؽ‬ ‫عمى‬ ‫التربية‬ ‫فى‬ ‫االسبلمى‬ ‫المنياج‬–‫التوزيع‬‫و‬ ‫لمنشر‬ ‫األماف‬ ‫دار‬–‫صػ‬ ‫الرباط‬13/‫د‬ ،‫شريؼ‬ ‫محمود‬ ‫بسيوني‬–‫اإلنساف‬ ‫بحقوؽ‬ ‫المعنية‬ ‫الدولية‬ ‫الوثائؽ‬–‫سنة‬ ‫األوؿ‬ ‫المجمد‬0221–‫صػ‬ ‫االقميمية‬‫و‬ ‫االسبلمية‬ ‫الوثائؽ‬05.‫بعدىا‬ ‫وما‬ (11 )‫سنة‬ ‫العربية‬ ‫النيضة‬‫ر‬‫دا‬ ،‫المصنفات‬ ‫عمى‬ ‫الرقابة‬‫و‬ ‫أى‬‫ر‬‫ال‬ ‫حرية‬ :‫سميماف‬ ‫حافظ‬ ‫د/محمد‬1771‫صػ‬ ،41‫ىند‬ ‫محمد‬ ‫حسف‬ /‫د‬ ،–‫القانوني‬ ‫النظاـ‬ ‫التعبير‬ ‫لحرية‬–‫ة‬‫الأسر‬ ‫مكتبة‬0222‫صػ‬11.

11. :‫الثاني‬ ‫الفرع‬ ‫التجسس‬ ‫فى‬ ‫الحديثة‬ ‫المعموماتة‬ ‫التقنيات‬ ‫استخداـ‬ ‫بانتياؾ‬ ‫يسمى‬ ‫ما‬ ‫أو‬ ‫الخاصة‬ ‫الحياة‬ ‫بحرمة‬ ‫المساس‬ ‫في‬ ‫المعموماتية‬ ‫ة‬‫ر‬‫ثو‬ ‫استخداـ‬ ‫الممكف‬ ‫مف‬ ‫الخصوصية‬‫نت‬‫ر‬‫االنت‬ ‫شبكة‬ ‫خبلؿ‬ ‫مف‬ ‫وذلؾ‬ ‫الصدد‬ ‫ىذا‬ ‫في‬ ‫امية‬‫ر‬‫اإلج‬ ‫األساليب‬ ‫إلى‬ ً‫ا‬‫إستناد‬ ‫يؽ‬‫ر‬‫ط‬ ‫عف‬ ‫وذلؾ‬ .‫النقالة‬ ‫اتؼ‬‫و‬‫الي‬ ‫ة‬‫ز‬‫أجي‬‫و‬ ‫االذاعي‬ ‫البث‬‫و‬ ‫الفضائية‬ ‫ات‬‫و‬‫القن‬‫و‬ ‫الحاسوب‬ ‫ة‬‫ز‬‫أجي‬‫و‬ ‫ىذه‬ ‫استخداـ‬‫و‬ ‫اد‬‫ر‬‫األف‬ ‫تخص‬ ‫معمومات‬ ‫مف‬ ‫مابو‬ ‫عمى‬ ‫االطبلع‬‫و‬ ‫المعموماتي‬ ‫النظاـ‬ ‫إلى‬ ‫التسمؿ‬ ‫أ‬ ‫اء‬‫و‬‫س‬ ‫المعمومات‬‫القياـ‬ ‫أو‬ ‫محوىا‬ ‫أو‬ ‫بيا‬ ‫التبلعب‬ ‫يؽ‬‫ر‬‫ط‬ ‫عف‬ ‫صحيحة‬ ‫غير‬ ‫أـ‬ ‫صحيحة‬ ‫كانت‬ ‫في‬ ‫أنيا‬ ‫اعتبار‬ ‫عمى‬ ‫نت‬‫ر‬‫االنت‬ ‫في‬ ‫افر‬‫و‬‫تت‬ ‫الصفة‬ ‫وىذه‬ ‫استخداميا‬ ‫ويسئ‬ ‫المعمومات‬ ‫ىذه‬ ‫بافشاء‬ ‫تـ‬ ‫عميو‬ ‫بالمجنى‬ ‫خاصة‬ ‫أخبار‬ ‫نشر‬ ‫تـ‬ ‫ما‬ ‫فإذا‬ ‫ذلؾ‬ ‫وعمى‬ ،‫العاـ‬ ‫الجمع‬ ‫أو‬ ‫المطروؽ‬ ‫المكاف‬ ‫حكـ‬ ‫االن‬ ‫بطرؽ‬ ‫عمييا‬ ‫الحصوؿ‬‫قاـ‬ ‫التى‬ ‫اقع‬‫و‬‫الم‬ ‫أحد‬ ‫مف‬ ‫أو‬ ‫المعموماتي‬ ‫نظامو‬ ‫إلى‬ ‫بالدخوؿ‬ ‫اء‬‫و‬‫س‬ ‫نت‬‫ر‬‫ت‬ ‫بنشر‬ ‫قاـ‬ ‫أو‬ ‫الجاني‬ ‫عمييا‬ ‫وتحصؿ‬ ‫ادتو‬‫ر‬‫إ‬ ‫بمحض‬ ‫بو‬ ‫الخاصو‬ ‫البيانات‬ ‫بإعطائيـ‬ ‫عميو‬ ‫المجني‬ ‫الخاصة‬ ‫الحياة‬ ‫ية‬‫ر‬‫س‬ ‫حيث‬ ‫مف‬ ‫الجسـ‬ ‫حكـ‬ ‫تأخذ‬ ‫ه‬‫ر‬‫الصو‬ ‫فإف‬ ‫لو‬ ‫صور‬(32)‫قاـ‬ ‫اذا‬ ‫وكذلؾ‬ . ‫تك‬ ‫أف‬ ‫بشرط‬ ‫تعميقات‬ ‫بنشر‬ ‫الجانى‬‫حياتو‬ ‫أو‬ ‫عميو‬ ‫لممجنى‬ ‫الخاصة‬ ‫الحياة‬ ‫ار‬‫ر‬‫بأس‬ ‫متصمو‬ ‫وف‬ ‫قاـ‬ ‫ما‬ ‫إذا‬ ‫وكذلؾ‬ ‫صحيحة‬ ‫المعمومات‬ ‫ىذه‬ ‫كانت‬ ‫ولو‬ ‫رضاه‬ ‫بدوف‬ ‫النشر‬ ‫ىذا‬ ‫يكوف‬ ‫أف‬‫و‬ ‫العائمية‬ ‫كانت‬ ‫رسائؿ‬ ‫مف‬ ‫يتضمنو‬ ‫ما‬ ‫اءة‬‫ر‬‫وق‬ ‫فيو‬ ‫ج‬‫الولو‬‫و‬ ‫االلكتروني‬ ‫عميو‬ ‫المجني‬ ‫يد‬‫ر‬‫ب‬ ‫إلى‬ ‫بالتسمؿ‬ ‫الجاني‬ ‫وىذ‬ ‫رضاه‬ ‫بدوف‬ ‫عميو‬ ‫لممجنى‬ ‫مرسمة‬‫قة‬‫ر‬‫س‬ ‫يؽ‬‫ر‬‫ط‬ ‫عف‬ ‫نت‬‫ر‬‫االنت‬ ‫عبر‬ ‫تحدث‬ ‫ما‬ ً‫ا‬‫ر‬‫كثي‬ ‫الحالو‬ ‫ه‬ ً‫ا‬‫أيض‬ ‫استخداـ‬ ‫الممكف‬ ‫ومف‬ .‫اه‬‫و‬‫محت‬ ‫عمى‬ ‫االطبلع‬‫و‬ ‫االلكتروني‬ ‫يد‬‫ر‬‫بالب‬ ‫الخاص‬ ‫ى‬‫السر‬ ‫الرمز‬ ‫عمى‬ ‫تحتوى‬ ‫التى‬ ‫وبخاصة‬ )‫(المحموؿ‬ ‫النقالة‬ ‫التميفونات‬«‫البموتوث‬»‫التقاط‬ ‫معو‬ ‫يمكف‬ ‫التى‬‫و‬ ‫أكث‬ ‫محيط‬ ‫في‬ ‫الخاصة‬ ‫المكالمات‬‫و‬ ‫المحادثات‬‫الناس‬ ‫عمى‬ ‫التجسس‬ ‫في‬ ً‫ا‬‫ر‬‫مت‬ ‫ثبلثيف‬ ‫مف‬ ‫ر‬ ‫أنو‬ ‫يفو‬‫ر‬‫تع‬ ‫فى‬ ‫جاء‬ ‫الذى‬ ‫التجسس‬ ‫ىو‬ ‫ىذا‬ ‫أف‬ ‫شؾ‬ ‫ال‬‫و‬ ‫مكالماتيـ‬ ‫تسجيؿ‬ ‫أو‬ ‫ىـ‬‫لتصوير‬«‫أمر‬ ‫كؿ‬ ‫بو‬ ‫عممؾ‬ ‫صاحبو‬ ‫عمى‬ ‫ثقؿ‬ ‫عنو‬ ‫فتشت‬ ‫إذا‬–‫الشخص‬ ‫عف‬ ‫يكتـ‬ ‫عما‬ ‫البحث‬ ‫ىو‬ : ‫أنو‬ ‫أو‬(»33). ‫ا‬ ‫غير‬ ‫النحو‬ ‫ىذا‬ ‫عمى‬ ‫المعموماتية‬ ‫التقنيات‬ ‫ىذه‬ ‫استخداـ‬ ‫اء‬‫ر‬‫ج‬‫القانوف‬‫و‬ ‫االسبلمي‬ ‫الفقو‬ ‫في‬ ‫ع‬‫لمشرو‬ .‫الوضعي‬ :‫االسبلمي‬ ‫الفقو‬ ‫في‬ :ً‫ال‬‫و‬‫أ‬ (10 )‫الكعبى‬ ‫عبيد‬ ‫محمد‬ /‫د‬–‫االنترنت‬ ‫لشبكة‬ ‫ع‬‫المشرو‬ ‫غير‬ ‫االستخداـ‬ ‫عف‬ ‫الناشئة‬ ‫ائـ‬‫ر‬‫الج‬–‫مقارنة‬ ‫اسة‬‫ر‬‫د‬–‫العربية‬ ‫النيضة‬ ‫دار‬–‫سنة‬ ‫ة‬‫القاىر‬ 0227‫صػ‬162 (11 ‫الق‬ ‫الفكر‬ ‫مجمة‬ ‫في‬ ‫منشور‬ ‫بحث‬ ‫ة‬‫األسر‬ ‫ائـ‬‫ر‬‫وج‬ ‫النقاؿ‬ ‫الياتؼ‬ :‫بحثنا‬ ‫اجع‬‫ر‬)‫االقتصادي‬‫و‬ ‫انوني‬–‫الحقوؽ‬ ‫كمية‬–‫خاص‬ ‫عدد‬ ‫بنيا‬ ‫جامعة‬ ‫سنة‬ ‫بنيا‬ ‫جامعة‬ ‫الحقوؽ‬ ‫لكمية‬ ‫ابع‬‫ر‬‫ال‬ ‫السنوى‬ ‫العممى‬ ‫بالمؤتمر‬0212‫صػ‬073

12. ‫النيي‬ ‫ورد‬ ‫حيث‬ ،‫ىذاالنحو‬ ‫عمى‬ ‫المعموماتية‬ ‫التقنيات‬ ‫استخداـ‬ ‫مف‬ ‫حذر‬ ‫االسبلمي‬ ‫الفقو‬ ‫أف‬ ‫نجد‬ ‫النبي‬ ‫أحاديث‬ ‫وفي‬ ‫يـ‬‫ر‬‫الك‬ ‫آف‬‫ر‬‫الق‬ ‫مف‬ ‫ة‬‫ر‬‫كثي‬ ‫آيات‬ ‫في‬ ‫التجسس‬ ‫عف‬‫ﷺ‬‫تعالى‬ ‫قولو‬ ‫منيا‬ ‫التى‬‫و‬﴿‫يا‬ ‫آمنو‬ ‫الذيف‬ ‫أييا‬‫ا‬‫و‬‫تجسس‬ ‫ال‬‫و‬ ‫إثـ‬ ‫الظف‬ ‫بعض‬ ‫إف‬ ‫الظف‬ ‫مف‬ ً‫ا‬‫ر‬‫كثي‬ ‫ا‬‫و‬‫إجتنب‬ ‫ا‬(﴾34)‫ا‬‫و‬‫تتبع‬ ‫ال‬ ‫أي‬ . ‫الجور‬ ‫يحؿ‬ ‫ال‬ ‫حمى‬ ‫خصوصياتيـ‬ ‫فإف‬ ‫خصوصيات‬ ‫مف‬ ‫ستروه‬ ‫عما‬ ‫ا‬‫و‬‫تستكشف‬ ‫ال‬‫و‬ ‫الناس‬ ‫ات‬‫ر‬‫عو‬ ‫تمس‬ ‫فبل‬ ‫ياتيـ‬‫ر‬‫وح‬ ‫وحقوقيـ‬ ‫األشخاص‬ ‫حرمات‬ ‫حوؿ‬ ً‫ا‬‫قوي‬ ً‫ا‬‫سياج‬ ‫يمة‬‫ر‬‫الك‬ ‫اآلية‬ ‫أقامت‬ ‫حيث‬ ‫عميو‬ ‫أ‬ ‫تحت‬ ‫بعيد‬ ‫مف‬ ‫أو‬ ‫يب‬‫ر‬‫ق‬ ‫مف‬‫الظيور‬ ‫بغية‬ ‫الناس‬ ‫ات‬‫ر‬‫عو‬ ‫تتبع‬ ‫عف‬ ‫نيت‬ ‫حيث‬ ‫ستار‬ ‫أو‬ ‫يعة‬‫ر‬‫ذ‬ ‫ي‬ ‫المساس‬ ‫أو‬ ‫انتياكيا‬ ‫لمغير‬ ‫يباح‬ ‫ال‬ ‫التى‬ ‫ىـ‬‫ار‬‫ر‬‫أس‬‫و‬ ‫امتيـ‬‫ر‬‫وك‬ ‫حرماتيـ‬ ‫فممناس‬ ،‫عيوبيـ‬ ‫عمى‬ ‫بيا‬(35). ‫لمفرد‬ ‫الخاصة‬ ‫الحياة‬ ‫صيانة‬ ‫عمى‬ ‫ع‬‫الشار‬ ‫حصر‬ ‫عمى‬ ‫مؤكدة‬ ‫ة‬‫ر‬‫المطي‬ ‫النبوية‬ ‫السنة‬ ‫جاءت‬ ‫كما‬ ‫يقوؿ‬ ‫حيث‬‫ﷺ‬‫ال‬‫و‬ ‫ا‬‫و‬‫تحاسد‬ ‫ال‬‫و‬‫انا‬‫و‬‫إخ‬ ‫ا﵀‬ ‫عباد‬ ‫ا‬‫و‬‫وكون‬ ‫ا‬‫و‬‫تناجش‬ ‫ال‬‫و‬ ‫ا‬‫و‬‫تجسس‬ ‫ال‬‫و‬ ‫ا‬‫و‬‫تباغض‬(»36). ‫عف‬ ‫بيا‬ ‫ح‬‫مسمو‬ ‫غير‬ ‫صور‬ ‫أو‬ ‫معمومات‬ ‫عمى‬ ‫الحصوؿ‬ ‫محاولة‬ ‫عمى‬ ‫نا‬‫ر‬‫نظ‬ ‫في‬ ‫ينطبؽ‬ ‫ما‬ ‫وىو‬ .‫الوسائؿ‬ ‫ىذه‬ ‫مف‬ ‫ىا‬‫وغير‬ ‫صاحبيا‬ ‫عمـ‬ ‫بدوف‬ ‫النقاؿ‬ ‫الياتؼ‬ ‫في‬ ‫البموتوث‬ ‫يؽ‬‫ر‬‫ط‬ ‫ىذه‬ ‫اسطة‬‫و‬‫ب‬ ‫التجسس‬ ‫مف‬ ‫ة‬‫ر‬‫الصو‬ ‫ىذه‬ ‫أف‬ ‫عمى‬ ً‫ا‬‫أيض‬ ‫أنبو‬‫و‬‫عمى‬ ‫تكوف‬ ‫قد‬ ‫المعموماتية‬ ‫التقنيات‬ ‫جمع‬ ‫يؽ‬‫ر‬‫ط‬ ‫عف‬ ‫وذلؾ‬ ‫آخر‬ ‫بمد‬ ‫لحساب‬ ‫بمد‬ ‫عمى‬ ‫بالتجسس‬ ‫اد‬‫ر‬‫األف‬ ‫بعض‬ ‫يقوـ‬ ‫حيث‬ ‫الدوؿ‬ ‫مستوى‬ ‫األماكف‬‫و‬ ‫اقع‬‫و‬‫لمم‬ ‫المخططات‬‫و‬ ‫الرسوـ‬‫و‬ ‫الصور‬ ‫أخذ‬ ‫أو‬ ‫وسياسية‬ ‫اقتصادية‬‫و‬ ‫ية‬‫ر‬‫عسك‬ ‫معمومات‬ ‫لصال‬ ‫الدوؿ‬ ‫تمؾ‬ ‫بمصالح‬ ‫ار‬‫ر‬‫اإلض‬ ‫بقصد‬ ‫الحيوية‬‫و‬ ‫ية‬‫ر‬‫العسك‬ ‫المنشآت‬‫و‬‫معادية‬ ‫ى‬‫أخر‬ ‫دولة‬ ‫ح‬ ‫ليا‬(37)‫تصؿ‬ ‫بما‬‫ر‬‫و‬ ‫األمر‬ ‫ولي‬ ‫ىا‬‫يقدر‬ ‫ية‬‫ر‬‫ي‬‫ز‬‫تع‬ ‫عقوبة‬ ‫االسبلمي‬ ‫الفقو‬ ‫في‬ ‫ذلؾ‬ ‫عقوبة‬ ‫أف‬ ‫شؾ‬ ‫ال‬‫و‬. .‫لمببلد‬ ‫القومي‬ ‫باألمف‬ ‫ار‬‫ر‬‫إض‬ ‫كانت‬ ‫اذا‬ ‫القتؿ‬ ‫إلى‬ .‫ي‬‫المصر‬ ‫القانوف‬ ‫في‬ ‫التجسس‬ ‫عقوبة‬ :ً‫ا‬‫ثاني‬ ‫عم‬ ‫نص‬ ‫ى‬‫المصر‬ ‫ع‬‫المشر‬ ‫أف‬ ‫فيبلحظ‬ ‫ى‬‫المصر‬ ‫القانوف‬ ‫في‬ ‫التجسس‬ ‫عقوبة‬ ‫أما‬‫المادة‬ ‫في‬ ‫ذلؾ‬ ‫ى‬ (77‫يأتي‬ ‫ما‬ ‫عمى‬ )‫عقوبات‬«‫أو‬ ‫معيا‬ ‫تخابر‬ ‫أو‬ ‫أجنبية‬ ‫دولة‬ ‫لدى‬ ‫سعى‬ ‫مف‬ ‫كؿ‬ ‫باإلعداـ‬ ‫يعاقب‬ ‫مصر‬ ‫ضد‬ ‫عدائية‬ ‫بأعماؿ‬ ‫لمقياـ‬ ‫لمصمحتيا‬ ‫يعمموف‬ ‫ممف‬ ‫أحد‬ ‫مع‬(»38)‫عد‬ُ‫ي‬ ‫ي‬‫نظر‬ ‫في‬ ‫وىذا‬ .‫الدوؿ‬ ‫عمى‬ ‫لمتجسس‬ ‫المعموماتية‬ ‫التقنيات‬ ‫ىذه‬ ‫يستخدـ‬ ‫لمف‬ ً‫ا‬‫عقاب‬ ‫فيما‬ ‫ذلؾ‬ ‫عقوبة‬ ‫أما‬‫يعية‬‫ر‬‫تش‬ ‫وثيقة‬ ‫أعمى‬ ‫وىو‬ ‫الدستور‬ ‫أف‬ ‫نجد‬ ‫فإننا‬ :‫اد‬‫ر‬‫األف‬ ‫عمى‬ ‫بالتجسس‬ ‫يتعمؽ‬ ‫ىذه‬ ‫مقدمة‬ ‫وفي‬ ‫الحماية‬ ‫في‬ ‫األولوية‬ ‫ليا‬ ‫وجعؿ‬ ‫يات‬‫ر‬‫الح‬‫و‬ ‫اجبات‬‫و‬‫ال‬ ‫بتحديد‬ ‫تكفؿ‬ ‫قد‬ ‫الدولة‬ ‫في‬ (12 ( ‫رقـ‬ ‫اآلية‬ ‫ات‬‫ر‬‫الحج‬ ‫ة‬‫)سور‬10.) (13 )‫حسيف‬ ‫اج‬‫ر‬‫ف‬ ‫/احمد‬ ‫د‬–‫صػ‬ ‫سابؽ‬ ‫مرجع‬024‫سمطاف‬ ‫احمد‬ ‫د/عبدالمنعـ‬ ،–‫صػ‬ ‫سابؽ‬ ‫مرجع‬073. (14 ( ‫مسمـ‬ ‫اه‬‫و‬‫)ر‬0341) (15 ‫عيد‬ ‫سمطاف‬ ‫احمد‬ ‫عبدالمنعـ‬ /‫)د‬–‫الوضعى‬ ‫القانوف‬‫و‬ ‫االسبلمية‬ ‫الشريعة‬ ‫بيف‬ ‫السياحة‬ ‫ائـ‬‫ر‬‫ج‬–‫العربية‬ ‫النيضة‬ ‫دار‬–0225‫صػ‬ ‫ـ‬113 (16 ‫الوضعية‬ ‫انيف‬‫و‬‫الق‬‫و‬ ‫االسبلمية‬ ‫الشريعة‬ ‫في‬ ‫االلكترونية‬ ‫ائـ‬‫ر‬‫الج‬ :‫منصور‬ ‫اىيـ‬‫ر‬‫اب‬ ‫)د/الشحات‬–‫صػ‬ ‫سابؽ‬ ‫مرجع‬123.

13. ‫تحافظ‬ ‫التى‬ ‫انيف‬‫و‬‫الق‬ ‫إصدار‬ ‫في‬ ‫ع‬‫المشر‬ ‫وفوض‬ ‫الخاصة‬ ‫حياتو‬ ‫حرمة‬ ‫في‬ ‫اطف‬‫و‬‫الم‬ ‫حؽ‬ ‫الحقوؽ‬ ‫وتص‬ ‫الحرمة‬ ‫ىذه‬ ‫عمى‬( ‫لمادة‬ ‫في‬ ‫ذلؾ‬ ‫جاء‬ ‫وقد‬ ‫ونيا‬45‫وضع‬ ‫فقد‬ ‫ذلؾ‬ ‫عمى‬ ‫وبناء‬ ،‫الدستور‬ ‫مف‬ ) ‫المناسبة‬ ‫العقوبات‬ ‫منيا‬ ‫لكؿ‬ ‫ووضع‬ ‫الخاصة‬ ‫الحياة‬ ‫تمس‬ ‫التى‬ ‫ائـ‬‫ر‬‫الج‬ ‫العقوبات‬ ‫قانوف‬ ‫في‬ ‫ع‬‫المشر‬ ( ‫المادة‬ ‫تنص‬ ‫حيث‬ ‫ليا‬309‫مكرر‬ )«‫اعتدى‬ ‫مف‬ ‫كؿ‬ ‫سنة‬ ‫عمى‬ ‫يد‬‫ز‬‫ت‬ ‫ال‬ ‫مدة‬ ‫بالحبس‬ ‫يعاقب‬ ‫أنو‬ ‫الخاصة‬ ‫الحياة‬ ‫حرمة‬ ‫عمى‬‫جياز‬ ‫يؽ‬‫ر‬‫ط‬ ‫عف‬ ‫نقؿ‬ ‫أو‬ ‫سجؿ‬ ‫أو‬ ‫السمع‬ ‫استرؽ‬ ‫بأف‬ ‫وذلؾ‬ ‫اطف‬‫و‬‫لمم‬ ‫أو‬ ‫النقؿ‬ ‫أو‬ ‫التميفوف‬ ‫يؽ‬‫ر‬‫ط‬ ‫عف‬ ‫أو‬ ‫خاص‬ ‫مكاف‬ ‫في‬ ‫جرت‬ ‫محادثات‬ ‫نوعو‬ ‫كاف‬ ‫أيا‬ ‫ة‬‫ز‬‫األجي‬ ‫مف‬ ‫اؿ‬‫و‬‫األح‬ ‫جميع‬ ‫في‬ ‫ويحكـ‬ ‫خاص‬ ‫مكاف‬ ‫مف‬ ‫شخص‬ ‫ة‬‫ر‬‫صو‬ ‫نوعو‬ ‫كاف‬ ‫أيا‬ ‫ة‬‫ز‬‫األجي‬ ‫مف‬ ‫بجياز‬ ‫نقؿ‬ ‫ف‬ ‫استخدـ‬ ‫قد‬ ‫يكوف‬ ‫مما‬ ‫ىا‬‫وغير‬ ‫ة‬‫ز‬‫األجي‬ ‫ة‬‫ر‬‫بمصاد‬،‫يمة‬‫ر‬‫الج‬ ‫ي‬(39)‫يحكـ‬ ‫كما‬ ‫عنيا‬ ‫يحصؿ‬ ‫أو‬ ‫قـ‬‫ر‬ ‫القانوف‬ ‫إلى‬ ‫مضافة‬ ‫المادة‬ ‫ىذه‬ ‫كانت‬ ‫ولذا‬ ،‫إعداميا‬ ‫أو‬ ‫عنيا‬ ‫المتحصمة‬

Related presentations


Other presentations created by legallab7