مجلة القانون والاقتصادى العدد الثانى الجزء الرابع

Information about مجلة القانون والاقتصادى العدد الثانى الجزء الرابع

Published on June 6, 2016

Author: legallab7

Source: slideshare.net

Content

1. ‫اإلثبات‬ ‫في‬ ‫االلكترونية‬ ‫ات‬‫ر‬‫المحر‬ ‫حجية‬ ‫المدنية‬ ‫اد‬‫و‬‫الم‬ ‫في‬‫ائيا‬‫ز‬‫إ‬ ‫القاضي‬ ‫وسمطة‬ ‫األ‬‫الدكتور‬ ‫ستاذ‬ ‫النيداني‬ ‫حسن‬ ‫ي‬‫األنصار‬ ‫الطالب‬‫و‬ ‫التعميم‬ ‫لشئون‬ ‫الكمية‬ ‫وكيل‬ ‫افعات‬‫ر‬‫الم‬ ‫قانون‬ ‫قسم‬ ‫ورئيس‬ ‫الحقوق‬ ‫كمية‬ ‫بنيا‬ ‫جامعة‬

2. ‫وتقسيم‬ ‫تمهيد‬ ‫استخداـ‬ ‫كثر‬ ‫لقد‬‫كسائؿ‬‫ال‬‫تقنية‬‫الحديثة‬‫في‬‫اـ‬‫ر‬‫إب‬‫القانكنية‬ ‫فات‬‫ر‬‫التص‬‫كتبادؿ‬‫البيانات‬‫المعمكمات‬‫ك‬، ‫اآللي‬ ‫الحاسب‬ ‫يؽ‬‫ر‬‫ط‬ ‫عف‬‫كشبكة‬‫اال‬‫نت‬‫ر‬‫نت‬(1 .) ‫ىذه‬ ‫اـ‬‫ر‬‫إلب‬ ‫ممكننا‬ ‫الحديثة‬ ‫االلكتركنية‬ ‫الكسائؿ‬ ‫ىذه‬ ‫استخداـ‬ ‫كاف‬ ‫إذا‬ ‫ما‬ ‫حكؿ‬ ‫التساؤؿ‬ ‫كيثار‬ ‫اإلثبات‬ ‫في‬ ‫االلكتركنية‬ ‫الكتابة‬ ‫حجية‬ ‫مدل‬ ‫عف‬ ‫التساؤؿ‬ ‫يثار‬ ‫كما‬ ‫فات‬‫ر‬‫التص‬ ‫الدكؿ‬ ‫مف‬ ‫كثير‬ ‫في‬ ‫فصدر‬ ‫قانكني‬ ‫بتطكر‬ ‫التقني‬ ‫التطكر‬ ‫ىذا‬ ‫ة‬‫ر‬‫مساي‬ ‫المختمفة‬ ‫الدكؿ‬ ‫حاكلت‬ ‫كلقد‬ ‫قك‬.‫منيا‬ ‫كثير‬ ‫في‬ ‫االلكتركني‬ ‫لمتكقيع‬ ‫انيف‬‫ك‬‫ق‬ ‫صدرت‬ ‫كما‬ ‫االلكتركنية‬ ‫ة‬‫ر‬‫التجا‬ ‫لتنظيـ‬ ‫انيف‬ ‫ة‬‫ر‬‫التجا‬ ‫اكية‬‫ز‬ ‫مف‬ ‫اء‬‫ك‬‫س‬ ‫القانكنية‬ ‫الحياة‬ ‫عمى‬ ‫التقني‬ ‫التطكر‬ ‫أثر‬ ‫الباحثيف‬ ‫مف‬ ‫كثير‬ ‫تناكؿ‬ ‫كلقد‬ .‫الخ‬ ‫نت‬‫ر‬‫االنت‬ ‫عبر‬ ‫التعاقد‬ ‫أـ‬ ‫نت‬‫ر‬‫االنت‬‫ك‬ ‫الكمبيكتر‬ ‫ائـ‬‫ر‬‫ج‬ ‫أك‬ ‫االلكتركنية‬ ‫الباحثيف‬ ‫أف‬ ‫إال‬.‫الحديثة‬ ‫االلكتركنية‬ ‫الكسائؿ‬ ‫اء‬‫ز‬‫إ‬ ‫القاضي‬ ‫كدكر‬ ‫بسمطة‬ ‫يذكر‬ ‫اىتماما‬ ‫ا‬‫ك‬‫يكل‬ ‫لـ‬ ‫إلثباتو‬ ‫أك‬ ‫العقد‬ ‫النعقاد‬ ‫الزمة‬ ‫الكتابة‬ ‫ىذه‬ ‫كانت‬ ‫اء‬‫ك‬‫س‬ ‫التقميدية‬ ‫الكتابة‬ ‫اء‬‫ز‬‫إ‬ ‫دكر‬ ‫لمقاضي‬ ‫كاف‬ ‫فإذا‬ ‫مما‬ ‫بالتحقؽ‬ ‫يتعمؽ‬ ‫فيما‬ ‫أك‬ ‫الكتابة‬ ‫شركط‬ ‫مف‬ ‫بالتحقؽ‬ ‫يتعمؽ‬ ‫فيما‬ ‫اء‬‫ك‬‫س‬ ‫دكر‬ ‫لمقاضي‬ ‫يككف‬ ‫حيث‬ ‫فيما‬ ‫اء‬‫ك‬‫س‬ ‫الكتابة‬ ‫اء‬‫ز‬‫إ‬ ‫قابي‬‫ر‬ ‫دكر‬ ‫لمقاضي‬ ‫أف‬ ‫كما‬ ، ‫لإلثبات‬ ‫أـ‬ ‫لالنعقاد‬ ‫الزمة‬ ‫الكتابة‬ ‫كانت‬ ‫إذا‬ ‫بدعكل‬ ‫أك‬ ‫بالتزكير‬ ‫فييا‬ ‫بالطعف‬ ‫يتعمؽ‬ ‫فيما‬ ‫أك‬ ‫ات‬‫ر‬‫المحر‬ ‫ىذه‬ ‫بطالف‬ ‫أك‬ ‫صحة‬ ‫اقبة‬‫ر‬‫بم‬ ‫يتعمؽ‬ ‫...الخ‬ ‫الخطكط‬ ‫تحقيؽ‬ ‫بدعكل‬ ‫أك‬ ‫التكقيع‬ ‫صحة‬ ‫إ‬ ‫عما‬ ‫البداية‬ ‫في‬ ‫أيضا‬ ‫يثار‬ ‫التساؤؿ‬ ‫فاف‬‫عمى‬ ‫تمقائيا‬ ‫ينطبؽ‬ ‫االلكتركني‬ ‫التكقيع‬ ‫قانكف‬ ‫كاف‬ ‫ذا‬ ‫تطبيقو‬ ‫عمى‬ ‫اتفاقيـ‬ ‫إلى‬ ‫يحتاج‬ ‫األمر‬ ‫أف‬ ‫أـ‬ ‫اؼ‬‫ر‬‫األط‬ ‫بيف‬ ‫المبرمة‬ ‫القانكنية‬ ‫العالقات‬ ‫القاضي‬ ‫كدكر‬ ‫االلكتركني‬ ‫التكقيع‬‫ك‬ ‫االلكتركنية‬ ‫الكتابة‬ ‫في‬ ‫ىا‬‫افر‬‫ك‬‫ت‬ ‫اجب‬‫ك‬‫ال‬ ‫الشركط‬ ‫عف‬ ‫البحث‬ ‫ثـ‬ ‫الشركط‬ ‫ىذه‬ ‫اء‬‫ز‬‫إ‬ ‫مدل‬ ‫عف‬ ‫البحث‬ ‫يجب‬ ‫كما‬‫لمقاضي‬ ‫أـ‬ ‫مقيدة‬ ‫حجية‬ ‫حجيتيا‬ ‫كانت‬ ‫إذا‬ ‫كما‬ ‫ات‬‫ر‬‫المحر‬ ‫ىذه‬ ‫حجية‬ .‫اءىا‬‫ز‬‫إ‬ ‫ية‬‫ر‬‫تقدي‬ ‫سمطة‬ (1 )‫االنترنت‬(Internet)‫كممة‬‫إنجميزية‬‫األصل‬‫تتكون‬‫من‬‫مقطعين‬‫ىما‬inter‫وتعني‬‫اال‬‫تصال‬،‫الثانية‬ ‫أما‬net‫وتعني‬‫الشبكة‬، ‫جمعنا‬ ‫ذا‬‫ا‬‫و‬‫الكممتين‬‫معا‬‫فإن‬‫المعنى‬‫الكامل‬‫المتحصل‬‫ىو‬‫الشبكة‬‫المتصمة‬ ‫ننو‬‫ن‬‫ن‬ ‫ب‬ ‫ننت‬‫ن‬‫االنترن‬ ‫ننر‬‫ن‬‫تعري‬ ‫ننن‬‫ن‬‫ويمك‬"‫ننة‬‫ن‬‫مجموع‬‫ننن‬‫ن‬‫م‬‫ة‬‫ننز‬‫ن‬‫أجي‬‫ننب‬‫ن‬‫الحاس‬‫نني‬‫ن‬‫اآلل‬‫ننة‬‫ن‬‫مرتبط‬‫ننيا‬‫ن‬‫بعض‬‫ننيا‬‫ن‬‫ببعض‬‫ننر‬‫ن‬‫اآلخ‬‫ننة‬‫ن‬‫بطريق‬‫ننن‬‫ن‬‫تمك‬‫ننن‬‫ن‬‫م‬‫ننادل‬‫ن‬‫تب‬ ‫المعمومات‬‫باستخدام‬‫التكنولوجيا‬‫الحديثة‬"‫انظر‬‫ا‬‫ر‬‫إب‬‫ىيم‬‫الدسوقي‬‫أبو‬‫الميل‬،‫المرجع‬‫السابق‬،‫ص‬23

3. ‫تمييدي‬ ‫مبحث‬ ‫االلكتروني‬ ‫المحرر‬ ‫تعرير‬ ‫تنشأ‬ ‫معمكمات‬ ‫تتضمف‬ ‫رسالة‬ : ‫بأنو‬ ‫االلكتركني‬ ‫المحرر‬ ‫م‬‫المصر‬ ‫االلكتركني‬ ‫التكقيع‬ ‫قانكف‬ ‫يعرؼ‬ ‫بك‬ ‫ئيا‬‫ز‬‫ج‬ ‫أك‬ ‫كميا‬ ‫تستقبؿ‬ ‫أك‬ ‫ترسؿ‬ ‫أك‬ ،‫تخزف‬ ‫أك‬ ،‫تدمج‬ ‫أك‬‫أك‬ ‫ضكئية‬ ‫أك‬ ‫قمية‬‫ر‬ ‫أك‬ ‫الكتركنية‬ ‫سيمة‬ ‫مشابية‬ ‫ل‬‫أخر‬ ‫كسيمة‬ ‫بأية‬ ‫قـ‬‫ر‬ ‫األردني‬ ‫االلكتركنية‬ ‫المعامالت‬ ‫قانكف‬ ‫مف‬ ‫الثانية‬ ‫المادة‬ ‫كتعرؼ‬85‫لسنة‬2001‫رسالة‬ ‫المعمكمات‬‫بأنيا‬‫يتـ‬ ‫التي‬ ‫المعمكمات‬ :‫إنشاؤىا‬‫أك‬‫إرساليا‬‫الكتركنية‬ ‫بكسائؿ‬ ‫ينيا‬‫ز‬‫تخ‬ ‫أك‬ ‫تسمميا‬ ‫أك‬ ‫بما‬ ‫مشابية‬ ‫بكسائؿ‬ ‫أك‬‫التمكس‬ ‫أك‬ ‫البرؽ‬ ‫أك‬ ‫االلكتركني‬ ‫يد‬‫ر‬‫الب‬ ‫أك‬ ‫الكتركنية‬ ‫البيانات‬ ‫تبادؿ‬ ‫ذلؾ‬ ‫في‬ . ‫قي‬‫ر‬‫الب‬ ‫النسخ‬ ‫أك‬‫تعرؼ‬ ‫كما‬‫التي‬ ‫المعمكمات‬ ‫رسالة‬ ‫أك‬ ‫العقد‬ ‫أك‬ ‫القيد‬ : ‫بأنو‬ ‫االلكتركني‬ ‫السجؿ‬ ‫يتـ‬‫إنشاؤىا‬‫أك‬‫إرساليا‬. ‫الكتركنية‬ ‫بكسائؿ‬ ‫ينيا‬‫ز‬‫تخ‬ ‫أك‬ ‫تسمميا‬ ‫أك‬‫كتعرؼ‬‫االلكتركني‬ ‫العقد‬:‫بأنو‬ ‫ا‬‫ئيا‬‫ز‬‫ج‬ ‫أك‬ ‫كميا‬ ،‫الكتركنية‬ ‫بكسائؿ‬ ‫انعقاده‬ ‫يتـ‬ ‫الذم‬ ‫التفاؽ‬. ‫قـ‬‫ر‬ ‫اتي‬‫ر‬‫اإلما‬ ‫االلكتركنية‬ ‫ة‬‫ر‬‫التجا‬‫ك‬ ‫االلكتركني‬ ‫التكقيع‬ ‫قانكف‬ ‫مف‬ ‫الثانية‬ ‫المادة‬ ‫تعرؼ‬ ‫كما‬2 ‫لسنة‬2004‫نسخو‬ ‫أك‬ ‫اجو‬‫ر‬‫استخ‬ ‫أك‬ ‫ينو‬‫ز‬‫تخ‬ ‫أك‬ ‫إنشاؤه‬ ‫يتـ‬ ‫مستند‬ ‫أك‬ ‫سجؿ‬ ‫بأنو‬ ‫االلكتركني‬ ‫السجؿ‬ ‫اس‬ ‫أك‬ ‫إبالغو‬ ‫أك‬ ‫إرسالو‬ ‫أك‬‫كسيط‬ ‫أم‬ ‫عمى‬ ‫أك‬ ‫مممكس‬ ‫كسيط‬ ‫عمى‬ ‫الكتركنية‬ ‫بكسيمة‬ ‫تالمو‬ ‫بأنيا‬ ‫االلكتركنية‬ ‫الرسالة‬ ‫يعرؼ‬ ‫كما‬ .‫فيمو‬ ‫يمكف‬ ‫بشكؿ‬ ‫لالسترجاع‬ ‫قابال‬ ‫كيككف‬ ‫آخر‬ ‫الكتركني‬ ‫المستممة‬ ‫بالمكاف‬ ‫اجيا‬‫ر‬‫استخ‬ ‫كسيمة‬ ‫كانت‬ ‫ايا‬ ‫الكتركنية‬ ‫بكسائؿ‬ ‫تستمـ‬ ‫أك‬ ‫ترسؿ‬ ‫الكتركنية‬ ‫معمكمات‬ ‫فيو‬. ‫المختم‬ ‫يفات‬‫ر‬‫التع‬ ‫كىذه‬‫الرسالة‬ ‫اعتبار‬ ‫كمدل‬ ‫ة‬‫ر‬‫لمصك‬ ‫أك‬ ‫لمصكت‬ ‫يحة‬‫ر‬‫ص‬ ‫ة‬‫ر‬‫إشا‬ ‫تتضمف‬ ‫لـ‬ ‫فة‬ ‫ال؟‬ ‫أـ‬ ‫الكتركنيا‬ ‫ا‬‫ر‬‫محر‬ ‫تعتبر‬ ‫ة‬‫ر‬‫المصك‬ ‫الرسالة‬ ‫أك‬ ‫الصكتية‬ (‫الفقو‬ ‫مف‬ ‫جانب‬ ‫دفع‬ ‫ما‬ ‫كىك‬2 ‫حجية‬ ‫لو‬ ‫فميس‬ ‫كبالتالي‬ ‫كمحرر‬ ‫بالصكت‬ ‫اؼ‬‫ر‬‫االعت‬ ‫عدـ‬ ‫إلى‬ ) .‫اإلثبات‬ ‫في‬ ‫المحرر‬ ‫اعتما‬ ‫إلى‬ ‫احة‬‫ر‬‫ص‬ ‫يعات‬‫ر‬‫التش‬ ‫بعض‬ ‫ىبت‬ ‫حيف‬ ‫في‬‫احة‬‫ر‬‫ص‬ ‫أكدتو‬ ‫ما‬ ‫ىا‬ ‫بؿ‬ ‫كمحرر‬ ‫الصكت‬ ‫د‬ ‫المادة‬37‫عرؼ‬ ‫حيف‬ ‫السكداني‬ ‫اإلثبات‬ ‫قانكف‬ ‫مف‬‫المستندات‬‫بأنيا‬:‫البينات‬‫المسجمة‬‫يقة‬‫ر‬‫بط‬ ‫الكتابة‬‫أك‬‫ة‬‫ر‬‫الصك‬‫أك‬‫الصكت‬‫ة‬‫ر‬‫الصك‬ ‫أك‬ ‫الصكت‬ ‫يؽ‬‫ر‬‫بط‬ ‫المسجمة‬ ‫البيانات‬ ‫يمنح‬ ‫النص‬ ‫فيذا‬ . .‫الكتابي‬ ‫المحرر‬ ‫بيا‬ ‫يتمتع‬ ‫التي‬ ‫الكاممة‬ ‫الحجية‬ ‫أ‬ ‫كنعتقد‬‫المحرر‬ ‫فت‬‫ر‬‫ع‬ ‫التي‬ ‫بية‬‫ر‬‫الع‬ ‫انيف‬‫ك‬‫الق‬‫ك‬ ‫م‬‫المصر‬ ‫االلكتركني‬ ‫التكقيع‬ ‫قانكف‬ ‫يؼ‬‫ر‬‫تع‬ ‫ف‬ ‫المسجمة‬ ‫البيانات‬ ‫أك‬ ‫الصكتية‬ ‫الرسالة‬ ‫أك‬ ‫الصكت‬ ‫باعتبار‬ ‫تسمح‬ ‫يفات‬‫ر‬‫تع‬ ‫جميعيا‬ ‫ىي‬ ‫االلكتركني‬ 2 ‫ص‬ ‫اإلثبات‬ ‫أصول‬ ‫سرور‬ ‫ي‬‫شكر‬ ‫محمد‬75

4. ‫لمكسائؿ‬ ‫ا‬‫ر‬‫حص‬ ‫يضع‬ ‫لـ‬ ‫ع‬‫المشر‬ ‫ألف‬ ‫كذلؾ‬ ‫االلكتركنية‬ ‫ات‬‫ر‬‫المحر‬ ‫قبيؿ‬ ‫مف‬ ‫ىي‬ ‫ة‬‫ر‬‫بالصك‬ ‫أك‬ ‫صكتيا‬ ‫يتـ‬ ‫التي‬‫ىك‬ ‫االلكتركني‬ ‫المحرر‬ ‫اف‬ ‫قرر‬ ‫انما‬‫ك‬ ‫البيانات‬ ‫تسجيؿ‬ ‫بيا‬‫رسالة‬ ‫كؿ‬‫تنشأ‬‫أك‬‫تدمج‬،‫أك‬ ‫تخزف‬،‫أك‬‫ترسؿ‬‫أك‬‫تستقبؿ‬‫كميا‬‫أك‬‫ئيا‬‫ز‬‫ج‬‫بكسيمة‬‫الكتركنية‬‫أك‬‫قمية‬‫ر‬‫أك‬‫ضكئية‬‫أك‬‫بأية‬‫كسيمة‬ ‫ل‬‫أخر‬‫مشابية‬‫يف‬‫ز‬‫لتخ‬ ‫الكتركنية‬ ‫كسائؿ‬ ‫ىي‬ ‫المحمكلة‬ ‫اتؼ‬‫ك‬‫الي‬ ‫في‬ ‫ة‬‫ر‬‫الصك‬‫ك‬ ‫الصكت‬ ‫أف‬ ‫شؾ‬ ‫ال‬‫ك‬ . ‫الصكت‬.‫...الخ‬ ‫استقبالو‬ ‫أك‬ ‫إرسالو‬ ‫أك‬ ‫بأف‬ ‫ليا‬ ‫ىاـ‬ ‫حكـ‬ ‫في‬ ‫أكدت‬ ‫قد‬ ‫نسية‬‫ر‬‫الف‬ ‫النقض‬ ‫محكمة‬ ‫أف‬ ‫نجد‬ ‫كلذلؾ‬‫الديف‬ ‫ىف‬‫ر‬ ‫أك‬ ‫قبكؿ‬ ‫محرر‬ ‫كاف‬ ‫لصاحبيا‬ ‫اىا‬‫ك‬‫محت‬ ‫سناد‬‫ا‬‫ك‬ ‫سالمتو‬ ‫أف‬ ‫طالما‬ ‫التميفكف‬ ‫فييا‬ ‫بما‬ ‫دعامة‬ ‫أم‬ ‫عمى‬ ‫يتـ‬ ‫أف‬ ‫يمكف‬ (‫فيو‬ ‫عا‬‫مناز‬ ‫يكف‬ ‫لـ‬ ‫أك‬ ‫مفحكصا‬3 .) ‫ال‬ ‫النقض‬ ‫محكمة‬ ‫قضت‬ ‫كما‬‫كاف‬ ‫إذا‬ ‫أنو‬ ‫ية‬‫ر‬‫مص‬‫قد‬‫قدـ‬‫إلى‬‫المحكمة‬‫دليؿ‬‫كىك‬‫يط‬‫ر‬‫ش‬‫التسجيؿ‬، ‫فقد‬‫كاف‬‫عمييا‬‫أف‬‫تتكلى‬‫تحقيقو‬‫ك‬‫االستماع‬‫إليو‬‫بداء‬‫ا‬‫ك‬‫أييا‬‫ر‬‫فيو‬.‫أما‬‫ك‬‫قد‬‫نكمت‬‫عف‬‫ذلؾ‬‫فإنيا‬ ‫تككف‬‫قد‬‫أغفمت‬‫ن‬‫ا‬‫ر‬‫عنص‬‫ن‬‫ا‬‫ي‬‫ر‬‫جكى‬‫مف‬‫عناصر‬‫دفاع‬‫الطاعنة‬‫ك‬‫ن‬‫ال‬‫دلي‬‫مف‬‫أدلة‬‫اإلثبات‬(4 ) ‫األول‬ ‫المبحث‬ ‫المحرر‬ ‫حجية‬‫اإلثبات‬ ‫في‬ ‫االلكترونية‬ ‫ات‬ ‫األول‬ ‫المطمب‬ ‫االلكتروني‬ ‫التوقيع‬ ‫قانون‬ ‫صدور‬ ‫قبل‬ ‫اإلثبات‬ ‫في‬ ‫االلكترونية‬ ‫ات‬‫ر‬‫المحر‬ ‫حجية‬ ‫تمييد‬ ‫ظؿ‬ ‫كفي‬ ‫اإلثبات‬ ‫في‬ ‫حجية‬ ‫االلكتركني‬ ‫المحرر‬ ‫يعطي‬ ‫يح‬‫ر‬‫ص‬ ‫قانكني‬ ‫نص‬ ‫كجكد‬ ‫عدـ‬ ‫ظؿ‬ ‫في‬ ‫ا‬‫ك‬ ‫الكتابة‬ ‫مف‬ ‫ع‬‫نك‬ ‫االلكتركنية‬ ‫الكتابة‬ ‫اعتبار‬ ‫في‬ ‫الفقو‬ ‫بعض‬ ‫معارضة‬‫االلكتركني‬ ‫المحرر‬ ‫عتبار‬ ‫اؼ‬‫ر‬‫لالعت‬ ‫قانكني‬ ‫سند‬ ‫عف‬ ‫البحث‬ ‫القضاء‬‫ك‬ ‫الفقو‬ ‫مف‬ ‫جانب‬ ‫حاكؿ‬ ‫فقد‬ ‫قي‬‫ر‬‫الك‬ ‫لممحرر‬ ‫مساكيا‬ .‫اإلثبات‬ ‫أدلة‬ ‫مف‬ ‫كدليؿ‬ ‫االلكتركنية‬ ‫ات‬‫ر‬‫بالمحر‬ ‫حالة‬ ‫كفي‬ ‫االلكتركنية‬ ‫بالكسائؿ‬ ‫اإلثبات‬ ‫عمى‬ ‫اؼ‬‫ر‬‫األط‬ ‫اتفاؽ‬ ‫إمكاف‬ ‫ىك‬ ‫الفقو‬ ‫أكده‬ ‫ما‬ ‫أكؿ‬ ‫ككاف‬ ‫ا‬ ‫ىذا‬ ‫مثؿ‬ ‫كجكد‬ ‫عدـ‬‫ما‬ ‫كىذا‬ ‫بالكتابة‬ ‫ثبكت‬ ‫مبدأ‬ ‫قيمة‬ ‫ات‬‫ر‬‫المحر‬ ‫ىذه‬ ‫منح‬ ‫الفقو‬ ‫حاكؿ‬ ‫التفاؽ‬ (‫اإليجاز‬ ‫مف‬ ‫بشيء‬ ‫لو‬ ‫التعرض‬ ‫سنحاكؿ‬5 .) (3 )Cass. com., 2 décembre 1997, D. 1998, p.192, note Didier Martin ; Pierre Catala et Pierre- Yves Gautier, L’audace technologique de la Cour de cassation, J.C.P. 1998, éd. E, p.884-885 ; R.T.D.com. 1998, p., obs. Michel Cabrillac. (4 )‫جنائي‬ ‫نقض‬‫الطعن‬‫رقم‬2176‫لسنة‬37‫ق‬،‫جمسة‬1968/5/6

5. ‫القانكف‬ ‫فيا‬‫ر‬‫يع‬ ‫ال‬ ‫التي‬ ‫اإلثبات‬ ‫كسائؿ‬ ‫مف‬ ‫بكسيمة‬ ‫اإلثبات‬ ‫عمى‬ ‫االتفاؽ‬ ‫بيف‬ ‫نفرؽ‬ ‫أف‬ ‫كيجب‬ .‫لإلثبات‬ ‫القانكنية‬ ‫الكسائؿ‬ ‫حدكد‬ ‫في‬ ‫اإلثبات‬ ‫اعد‬‫ك‬‫ق‬ ‫تعديؿ‬ ‫عمى‬ ‫االتفاؽ‬‫ك‬ ‫أ‬-‫القانون‬ ‫ىا‬‫يقر‬ ‫ال‬ ‫بوسيمة‬ ‫اإلثبات‬ ‫عمى‬ ‫االتفاق‬ ‫ار‬‫ر‬‫لألط‬ ‫يجوز‬ ‫ال‬ ‫اإلضافة‬ ‫أك‬ ‫عمييا‬ ‫القياس‬ ‫يجكز‬ ‫فال‬ ‫الحصر‬ ‫سبيؿ‬ ‫عمى‬ ‫القانكف‬ ‫في‬ ‫محددة‬ ‫اإلثبات‬ ‫طرؽ‬ (‫إلييا‬6 .) (‫اسة‬‫ر‬‫بالف‬ ‫اإلثبات‬ ‫يجكز‬ ‫فال‬ ،‫القانكف‬ ‫فو‬‫ر‬‫يع‬ ‫ال‬ ‫لإلثبات‬ ‫يؽ‬‫ر‬‫ط‬ ‫ابتداع‬ ‫يجكز‬ ‫فال‬7 (‫عة‬‫بالقر‬ ‫أك‬ )8 ‫أك‬ ) (‫القسامة‬9 ‫ب‬ ‫)أك‬(‫البشعة‬10 (‫بالماء‬ ‫أك‬ )11 (‫بالرؤيا‬ ‫أك‬ )12 .‫الفنجاف....الخ‬ ‫أك‬ ‫الكؼ‬ ‫اءة‬‫ر‬‫بق‬ ‫أك‬ ) (5 ):‫لطفي‬ ‫حسام‬ ‫محمد‬ :‫اجع‬‫ر‬ ‫االلكتروني‬ ‫التوقيع‬ ‫قانون‬ ‫صدور‬ ‫قبل‬ ‫االلكترونية‬ ‫ات‬‫ر‬‫المحر‬ ‫حجية‬ ‫مدى‬ ‫حول‬ ‫التفاصيل‬ ‫من‬ ‫ولمزيد‬ ‫االلكتروني‬ ‫لممعامالت‬ ‫القانوني‬ ‫اإلطار‬‫التجارية‬‫و‬ ‫المدنية‬ ‫اد‬‫و‬‫الم‬ ‫في‬ ‫اإلثبات‬ ‫اعد‬‫و‬‫ق‬ ‫في‬ ‫اسة‬‫ر‬‫د‬ ‫ة‬2002:‫المميجي‬ ‫شوقي‬ ‫احمد‬ ‫أسامة‬ ‫ط‬ ‫المدني‬ ‫اإلثبات‬ ‫اعد‬‫و‬‫ق‬ ‫عمى‬ ‫ه‬‫ثر‬‫ا‬‫و‬ ‫الحديثة‬ ‫العممية‬ ‫التقنيات‬ ‫مستخرجات‬ ‫استخدام‬2000‫حجية‬ ‫مدى‬ :‫حمود‬ ‫المرسي‬ ‫العزيز‬ ‫عبد‬ ، ‫في‬ ‫التجارية‬‫و‬ ‫المدنية‬ ‫المسائل‬ ‫في‬ ‫اإلثبات‬ ‫في‬ ‫االلكتروني‬ ‫المحرر‬‫العدد‬ ‫الحقوق‬ ‫كمية‬ ‫مجمة‬ ‫النافذة‬ ‫اإلثبات‬ ‫اعد‬‫و‬‫ق‬ ‫ضوء‬21‫السنة‬11 ‫ابريل‬2002‫ط‬ ‫ة‬‫المنصور‬ ‫الجديدة‬ ‫الجالء‬ ‫مكتبة‬ ‫االلكتروني‬ ‫التوقيع‬ :‫الحميد‬ ‫عبد‬ ‫ثروت‬ ،22003‫إثبات‬ :‫جميعي‬ ‫الباسط‬ ‫عبد‬ ‫حسن‬ ، ‫ط‬ ‫العربية‬ ‫النيضة‬ ‫دار‬ ‫االنترنت‬ ‫طريق‬ ‫عن‬ ‫اميا‬‫ر‬‫إب‬ ‫يتم‬ ‫التي‬ ‫االلكترونية‬ ‫التصرفات‬2000‫س‬ ،‫دار‬ ‫االلكتروني‬ ‫التوقيع‬ :‫قنديل‬ ‫السيد‬ ‫عيد‬ ‫لمنشر‬ ‫الجديدة‬ ‫الجامعة‬2004‫في‬ ‫االلكتروني‬ ‫الحاسب‬ ‫مخرجات‬ ‫حجية‬ ‫حول‬ ‫اسة‬‫ر‬‫د‬ ‫االلكتروني‬ ‫الحاسب‬ :‫ة‬‫ىر‬‫ز‬ ‫المرسي‬ ‫محمد‬ ، ‫وىبة‬ ‫مكتبة‬ ‫التجارية‬‫و‬ ‫المدنية‬ ‫المسائل‬ ‫في‬ ‫اإلثبات‬1992 (6 )‫اإلسالمية‬ ‫الشريعة‬ ‫في‬ ‫أما‬‫اإلقر‬ ‫أن‬ ‫عمى‬ ‫الفقياء‬ ‫فق‬ّ‫ت‬‫ا‬‫القسام‬‫و‬ ‫كول‬ّ‫ن‬‫ال‬‫و‬ ‫اليمين‬‫و‬ ‫يادة‬ّ‫ش‬‫ال‬‫و‬ ‫ار‬‫ة‬-‫األث‬ ‫أو‬ ‫ة‬ّ‫الكيفي‬ ‫في‬ ‫تفصيل‬ ‫عمى‬‫ر‬- ‫اإلثبات‬ ‫طرق‬ ‫من‬ ‫ذلك‬ ‫اء‬‫ر‬‫و‬ ‫فيما‬ ‫ا‬‫و‬‫اختمف‬‫و‬ .‫حكمو‬ ‫في‬ ‫عمييا‬ ‫ل‬ ّ‫ويعو‬ ،‫قضائو‬ ‫في‬ ‫القاضي‬ ‫عمييا‬ ‫يعتمد‬ ‫ة‬ّ‫عي‬‫شر‬ ‫حجج‬.‫من‬ ‫الفقياء‬ ‫ومن‬ ‫ويظير‬ ّ‫الحق‬ ‫ن‬ّ‫يبي‬ ‫ما‬ ّ‫ل‬‫ك‬ ّ‫إن‬ :‫قال‬ ‫بل‬ ،‫نة‬ّ‫معي‬ ‫اع‬‫و‬‫أن‬ ‫في‬ ‫رق‬ّ‫ط‬‫ال‬ ‫يحصر‬ ‫لم‬‫ما‬ ‫وىذا‬ .‫حكمو‬ ‫عميو‬ ‫ويبني‬ ‫القاضي‬ ‫بو‬ ‫يقضي‬ ً‫ال‬‫دلي‬ ‫يكون‬ ‫ه‬ ‫م‬ّ‫القي‬ ‫ابن‬ ‫قالو‬)‫المحمود‬ ‫أي‬‫ر‬‫ال‬ ‫أقسام‬ ‫في‬ ‫فصل‬ :‫العالمين‬ ‫رب‬ ‫عن‬ ‫الموقعين‬ ‫(إعالم‬‫من‬ ‫فرحون‬ ‫كابن‬ ‫الفقياء‬ ‫بعض‬ ‫ذلك‬ ‫في‬ ‫وتبعو‬ ، ‫ة‬ّ‫المالكي‬(‫ة‬‫تبصر‬‫الحكام‬‫في‬‫أصول‬‫االقضية‬‫ومناىج‬‫األحكام‬)‫ج‬ ‫الفقيية‬ ‫الموسوعة‬ ‫انظر‬ :1‫مصطمح‬‫بند‬ ‫إثبات‬5 (7 )‫اإلسالمية‬ ‫الشريعة‬ ‫وفي‬: ‫ىا‬‫اعتبار‬ ‫عدم‬ ‫أو‬ ‫القضاء‬ ‫في‬ ‫اإلثبات‬ ‫وسائل‬ ‫من‬ ‫اسة‬‫ر‬‫الف‬ ‫اعتبار‬ ‫في‬ ‫الفقياء‬ ‫اختمر‬ ‫ننذىب‬‫ن‬‫ف‬‫ننض‬‫ن‬‫بع‬‫ننة‬‫ن‬ّ‫الحنفي‬‫ننى‬‫ن‬‫إل‬ ‫ننة‬‫ن‬‫المالكي‬‫و‬‫ننذي‬‫ن‬ّ‫ل‬‫ا‬ ‫نناكم‬‫ن‬‫الح‬ ‫ننر‬‫ن‬‫ووص‬ ،‫ننين‬‫ن‬‫خم‬ّ‫ت‬‫ال‬‫و‬ ‫ننزر‬‫ن‬‫الح‬‫و‬ ّ‫ن‬ّ‫ظ‬‫ننال‬‫ن‬‫ب‬ ‫ننم‬‫ن‬‫حك‬ ‫ننو‬‫ن‬‫ألن‬ ،‫ننة‬‫ن‬‫اس‬‫ر‬‫بالف‬ ‫ننم‬‫ن‬‫الحك‬ ‫از‬‫و‬‫نن‬‫ن‬‫ج‬ ‫نندم‬‫ن‬‫ع‬ ‫ال‬‫و‬ ‫بالفسننننق‬ ‫نننو‬‫ن‬‫أحكام‬ ‫فنننني‬ ‫ذلننننك‬ ‫ننند‬‫ن‬‫يعتم‬،ً‫ا‬‫قطعنننن‬ ‫مدركننننة‬ ً‫ا‬‫ع‬‫نننر‬‫ن‬‫ش‬ ‫معمومننننة‬ ‫األحكننننام‬ ‫ننندارك‬‫ن‬‫م‬ ‫الن‬‫و‬ ،‫ويصننننيب‬ ‫يخطنننن‬ ّ‫نننن‬‫ن‬ّ‫ظ‬‫ال‬ ‫ألن‬ ،‫جننننور‬ .‫منيا‬ ‫اسة‬‫ر‬‫الف‬ ‫وليست‬ ‫ننى‬‫ن‬‫إل‬ ‫ننة‬‫ن‬‫المالكي‬ ‫ننن‬‫ن‬‫م‬ ‫ننر‬‫ن‬‫كخ‬ ‫ننب‬‫ن‬‫جان‬ ‫ننب‬‫ن‬‫ذى‬ ‫ننين‬‫ن‬‫ح‬ ‫نني‬‫ن‬‫ف‬،‫ننائو‬‫ن‬‫قض‬ ‫نني‬‫ن‬‫ف‬ ‫ننة‬‫ن‬‫معاوي‬ ‫ننن‬‫ن‬‫ب‬ ‫نناس‬‫ن‬‫إي‬ ‫ننة‬‫ن‬‫طريق‬ ‫ننى‬‫ن‬‫عم‬ ً‫ا‬‫نن‬‫ن‬‫جري‬ ،‫ننا‬‫ن‬‫بي‬ ‫ننم‬‫ن‬‫الحك‬‫و‬ ‫ننة‬‫ن‬‫اس‬‫ر‬‫بالف‬ ‫ننذ‬‫ن‬‫األخ‬ ‫ال‬‫و‬‫نن‬‫ن‬‫ال‬‫و‬ ‫ننام‬‫ن‬ّ‫ك‬‫الح‬ ‫ّاق‬‫ذ‬‫نن‬‫ن‬‫ح‬ ‫ننزل‬‫ن‬‫ي‬ ‫ننم‬‫ن‬‫ول‬ : ‫ننال‬‫ن‬‫وق‬ ‫م‬ّ‫نني‬‫ن‬‫الق‬ ‫ننن‬‫ن‬‫اب‬ ‫ننذا‬‫ن‬‫ى‬ ‫ننى‬‫ن‬‫إل‬ ‫ننب‬‫ن‬‫وذى‬‫ننم‬‫ن‬‫ل‬ ‫ننرت‬‫ن‬‫ظي‬ ‫ننإذا‬‫ن‬‫ف‬ ،‫ات‬‫ر‬‫ننا‬‫ن‬‫اإلم‬‫و‬ ‫ننة‬‫ن‬‫اس‬‫ر‬‫بالف‬ ‫ننوق‬‫ن‬‫الحق‬ ‫ننتخرجون‬‫ن‬‫يس‬ ‫ة‬ ً‫ا‬‫ر‬‫ا‬‫ر‬‫إق‬ ‫ال‬‫و‬ ‫تخالفيا‬ ً‫ة‬‫شياد‬ ‫عمييا‬ ‫ا‬‫و‬‫م‬ّ‫يقد‬‫ج‬ ‫الفقيية‬ ‫الموسوعة‬ ‫اجع‬‫ر‬ :32‫بند‬ ‫اسة‬‫ر‬‫ف‬ ‫مصطمح‬5 (8 ‫من‬ ‫كل‬ ‫لدى‬ ‫كان‬ ‫ن‬ ‫ب‬ ‫بينتان‬ ‫تعارضت‬ ‫إذا‬ ‫ذلك‬ ‫ومثال‬ ‫الحاالت‬ ‫بعض‬ ‫في‬ ‫إثبات‬ ‫كدليل‬ ‫عة‬‫بالقر‬ ‫اإلسالمي‬ ‫الفقو‬ ‫أئمة‬ ‫بعض‬ ‫)ويعترر‬ ‫الم‬‫أنو‬ ‫الحنابمة‬‫و‬ ‫لمشافعية‬ ‫قول‬ ‫ففي‬ ‫ى‬‫األخر‬ ‫عمى‬ ‫البينتين‬ ‫إحدى‬ ‫تترجح‬ ‫ولم‬ ‫حقو‬ ‫من‬ ‫معينة‬ ‫عين‬ ‫أن‬ ‫عمى‬ ‫بينة‬ ‫عميو‬ ‫المدعى‬‫و‬ ‫دعي‬ ‫ي‬‫بينيما‬ ‫قرع‬‫ج‬ ‫الفقيية‬ ‫الموسوعة‬ :‫عتو‬‫قر‬ ‫خرجت‬ ‫من‬ ‫وترجح‬33‫بند‬ ‫عة‬‫قر‬ ‫مصطمح‬17. (9 )‫اإلسالمية‬ ‫الشريعة‬ ‫في‬ ‫أما‬‫ا‬‫و‬ ‫مشروعة‬ ‫القسامة‬ ‫أن‬ ‫إلى‬ ‫الفقياء‬ ‫جميور‬ ‫فذىب‬‫تقترن‬ ‫لم‬ ‫إذا‬ ‫ية‬ّ‫الد‬ ‫أو‬ ‫القصاص‬ ‫بيا‬ ‫يثبت‬ ‫نو‬ ‫الموث‬ ‫ووجد‬ ،‫ار‬‫ر‬‫إق‬ ‫أو‬ ‫نة‬ّ‫ببي‬ ‫الدعوى‬(‫المدعي‬ ‫صدق‬ ‫القمب‬ ‫في‬ ‫وتوقع‬ ‫الظن‬ ‫تثير‬ ‫قرينة‬).‫ي‬ ‫أن‬ ‫ىي‬ ‫الحنفية‬ ‫عند‬ ‫القسامة‬‫و‬‫خمسون‬ ‫قول‬ ‫المالكية‬ ‫وقال‬ .ً‫ال‬‫قات‬ ‫لو‬ ‫عممنا‬ ‫ال‬‫و‬ ‫قتمناه‬ ‫ما‬ ‫باهلل‬ :‫فييا‬ ‫قتيل‬ ‫وجد‬ ‫إذا‬ ‫المحمة‬ ‫أىل‬ ‫من‬-‫ابن‬ ‫ذكر‬ ‫كما‬‫عرفة‬-‫حمر‬ ‫ىي‬ ‫القسامة‬ ‫إن‬ .‫الدم‬ ‫إثبات‬ ‫عمى‬ ‫منيا‬ ً‫ا‬‫ء‬‫جز‬ ‫أو‬ ً‫ا‬‫يمين‬ ‫خمسين‬‫ىي‬ : ‫الحنابمة‬ ‫وعند‬ .‫الدم‬ ‫أولياء‬ ‫عمى‬ ‫تقسم‬ ‫التي‬ ‫لأليمان‬ ‫اسم‬ : ‫الشافعية‬ ‫عند‬ ‫وىي‬ .‫القتيل‬ ‫دعوى‬ ‫في‬ ‫ة‬‫المكرر‬ ‫األيمان‬‫ج‬ ‫الفقيية‬ ‫الموسوعة‬33‫بند‬ ‫قسامة‬ ‫مصطمح‬1‫سابق‬ ‫سيد‬ ‫لمشيخ‬ ‫السنة‬ ‫فقو‬ ،‫بعده‬ ‫وما‬ (10 )‫أن‬ ‫حيث‬‫لسانو‬ ‫فيغسل‬ ‫المتيم‬ ‫مر‬ ‫ي‬ ‫ثم‬ ‫ات‬‫ر‬‫م‬ ‫ثالث‬ ‫بكفو‬ ‫ويمسحيا‬ ‫النار‬ ‫عمى‬ ) ‫(البشعة‬ ‫كالطاسة‬ ‫نحاس‬ ‫أناء‬ ‫يحمي‬ ‫ع‬ّ‫ش‬َ‫ب‬ُ‫الم‬ ‫لممبشع‬ ‫ويريو‬ ‫بالماء‬ ‫يغسمو‬ ‫ثم‬ ‫بمسانو‬ ‫ات‬‫ر‬‫م‬ ‫ثالث‬ ‫فيمحسيا‬ ‫المبشع‬ ‫من‬ ‫المحماة‬ ‫الطاسة‬ ‫يتناول‬ ‫ثم‬ .‫لشاىدين‬ ‫ويريو‬ ‫بالماء‬ ‫عمى‬ ‫النار‬ ‫أثر‬ ‫ا‬‫و‬‫أ‬‫ر‬ ‫فإذا‬ .‫الشاىدين‬‫و‬‫ريقو‬ َّ‫جر‬ ً‫ا‬‫مذنب‬ ‫كان‬ ‫إن‬ ‫المتيم‬ ‫أن‬ ‫ذلك‬ ‫تعميل‬ ‫في‬ ‫ا‬‫و‬‫وقال‬ .‫لخصمو‬ ‫بالدعوى‬ ‫المبشع‬ ‫حكم‬ ‫لسانو‬ .‫لسانو‬ ‫في‬ ‫النار‬ ‫أثرت‬‫و‬ ‫ننرر‬‫ن‬‫يعت‬ ‫أو‬ ‫ننيمة‬‫ن‬‫الوس‬ ‫ننذه‬‫ن‬‫ى‬ ‫نناول‬‫ن‬‫يتن‬ ‫ننو‬‫ن‬‫الفق‬ ‫نني‬‫ن‬‫ف‬ ‫نناب‬‫ن‬‫كت‬ ‫أي‬ ‫ننى‬‫ن‬‫عم‬ ‫ننع‬‫ن‬‫أق‬ ‫ننم‬‫ن‬‫فم‬ ‫ننالمية‬‫ن‬‫اإلس‬ ‫ننريعة‬‫ن‬‫الش‬ ‫نني‬‫ن‬‫ف‬ ‫ننات‬‫ن‬‫اإلثب‬ ‫ننة‬‫ن‬‫أدل‬ ‫ننن‬‫ن‬‫م‬ ‫ننت‬‫ن‬‫ليس‬ ‫ننعة‬‫ن‬‫البش‬‫و‬

6. ‫كحدد‬ ‫الحقكؽ‬ ‫إثبات‬ ‫بيا‬ ‫يمكف‬ ‫التي‬ ‫األدلة‬ ‫بيف‬ ‫قد‬ ‫ع‬‫المشر‬ ‫كاف‬ ‫لما‬ ‫أنو‬ ‫النقض‬ ‫محكمة‬ ‫قضت‬ ‫كلقد‬ ‫االتفاؽ‬ ‫أك‬ ‫ىا‬‫تجاكز‬ ‫ينبغي‬ ‫ال‬ ‫فإنو‬ ‫المتقاضيف‬ ‫لحقكؽ‬ ‫حماية‬ ‫اميا‬‫ز‬‫الت‬ ‫بكجكب‬ ‫القاضي‬ ‫كقيد‬ ‫نطاقيا‬ ‫مخالفت‬ ‫عمى‬(‫القانكف‬ ‫ىا‬‫يقر‬ ‫ال‬ ‫كسيمة‬ ‫بإضافة‬ ‫يا‬13 .) ‫سنف‬ ‫تأباه‬ ‫مما‬ ‫ىك‬ ‫نفيو‬ ‫أك‬ ‫الحؽ‬ ‫إلثبات‬ ‫ككسيمة‬ ‫البشعة‬ ‫إلى‬ ‫االستناد‬ ‫بأف‬ ‫قضت‬ ‫ذلؾ‬ ‫عمى‬ ‫يعا‬‫ر‬‫كتف‬ (‫بالمتخاصميف‬ ‫األذل‬ ‫إيقاع‬ ‫احتماؿ‬ ‫مف‬ ‫فيو‬ ‫لما‬ ‫العاـ‬ ‫النظاـ‬ ‫اعد‬‫ك‬‫ق‬ ‫كتحرمو‬ ‫المجتمع‬14 .) ‫ا‬ ‫كسائؿ‬ ‫مف‬ ‫ىي‬ ‫ائف‬‫ر‬‫الق‬ ‫أف‬ ‫الباؿ‬ ‫عف‬ ‫يغيب‬ ‫أال‬ ‫يجب‬ ‫كلكف‬‫القانكف‬ ‫بيا‬ ‫يعترؼ‬ ‫التي‬ ‫إلثبات‬ ‫قضائية‬ ‫ينة‬‫ر‬‫ق‬ ‫ينة‬‫ر‬‫الق‬ ‫ىذه‬ ‫كانت‬ ‫كلك‬ ‫حتى‬ ‫الكضعي‬-‫قانكنية‬ ‫كليست‬-‫مف‬ ‫القاضي‬ ‫يستخمصيا‬ .‫معينة‬ ‫داللة‬ ‫ليا‬ ‫بأف‬ ‫كيقتنع‬ ‫الدعكل‬ ‫ظركؼ‬ (‫القيافة‬ ‫عمى‬ ‫االعتماد‬ ‫يجيز‬ ‫اإلسالمي‬ ‫الفقو‬ ‫كاف‬ ‫فإذا‬ ‫كلذلؾ‬15 (‫المعامالت‬ ‫في‬ )16 (‫الجنايات‬‫ك‬ )17 ) (‫النسب‬ ‫إثبات‬ ‫كفي‬18 .‫ائف‬‫ر‬‫الق‬ ‫مف‬ ‫ع‬‫نك‬ ‫ىي‬ ‫القيافة‬ ‫ألف‬ ‫كذلؾ‬ ) ‫بيا‬ ‫ة‬‫ننر‬‫ن‬‫الجزي‬‫و‬ ‫ننيناء‬‫ن‬‫س‬ ‫ننل‬‫ن‬‫أى‬ ‫ننن‬‫ن‬‫م‬ ‫نندو‬‫ن‬‫الب‬ ‫ننض‬‫ن‬‫بع‬ ‫ننن‬‫ن‬‫ولك‬‫ننالس‬‫ن‬‫ومج‬ ‫ننة‬‫ن‬‫العرفي‬ ‫ننات‬‫ن‬‫الجمس‬ ‫نني‬‫ن‬‫ف‬ ‫ننة‬‫ن‬‫خاص‬ ‫ننات‬‫ن‬‫اإلثب‬ ‫نني‬‫ن‬‫ف‬ ‫ننعة‬‫ن‬‫البش‬ ‫ننتعممون‬‫ن‬‫يس‬ ‫ننة‬‫ن‬‫العربي‬ .‫الصمح‬ www.alhoweitat.com/vb/showthread.php?t=4914 (11 )‫حيث‬‫خذ‬ ‫ي‬‫المبشع‬‫فيتحرك‬ ‫ا‬‫و‬‫قال‬ .‫اإلناء‬ ‫عمى‬ ‫التعزيم‬ ‫في‬ ‫ع‬ُ‫ر‬ّ‫ش‬َ‫ي‬ ‫ثم‬ .‫قة‬َ‫م‬َ‫ح‬ ‫في‬ ‫المتيم‬ ‫ومعيم‬ ‫الحضور‬ ‫ويجعل‬ ‫نحاس‬ ‫من‬ ‫إبريقا‬ ‫فإن‬ !‫نفسو‬ ‫من‬ ‫اإلناء‬‫المبشع‬ ‫عند‬ ‫وقر‬ ً‫ا‬‫بريئ‬ ‫كان‬ ‫ن‬‫ا‬‫و‬ ‫عنده‬ ‫اإلناء‬ ‫وقر‬ ً‫ا‬‫مذنب‬ ‫المتيم‬ ‫كان‬. ‫من‬ ‫ليست‬ ‫بالطبع‬ ‫الوسيمة‬ ‫وىذه‬‫يستخدمونيا‬ ‫البدو‬ ‫بعض‬ ‫نجد‬ ‫ولكن‬ ‫قانونا‬ ‫أو‬ ‫عا‬‫شر‬ ‫اإلثبات‬ ‫وسائل‬ :‫التالي‬ ‫الموقع‬ ‫اجع‬‫ر‬ www.alhoweitat.com/vb/showthread.php?t=4914 (12 )‫أن‬ ‫حيث‬‫ينا‬ ‫ثم‬ ‫المتيم‬ ‫في‬ ‫يفكر‬ ‫المبشع‬.‫عميو‬ ‫يحكم‬ ‫يصحو‬ ‫وعندما‬ ‫الحمم‬ ‫في‬ ‫الجاني‬ ‫لو‬ ‫فيظير‬ ‫م‬‫وسائل‬ ‫من‬ ‫ليست‬ ‫وىذه‬ :‫التالي‬ ‫الموقع‬ ‫اجع‬‫ر‬ .‫يستخدمونيا‬ ‫البدو‬ ‫بعض‬ ‫نجد‬ ‫نما‬‫ا‬‫و‬ ‫قانونا‬ ‫أو‬ ‫عا‬‫شر‬ ‫اإلثبات‬- ww.alhoweitat.com/vb/showthread.php?t=4914 (13 )‫مدني‬ ‫نقض‬19-5-1955‫س‬ ‫النقض‬ ‫أحكام‬ ‫مجموعة‬25‫ص‬27 (14 )‫ر‬ ‫مدني‬ ‫نقض‬‫الطعن‬ ‫قم‬0141-‫الطعن‬ ‫سنة‬22-‫الطعن‬ ‫تاريخ‬19/05/1955-‫ص‬1159-‫س‬06 (15 :‫نوعان‬ ‫اإلسالمي‬ ‫الفقو‬ ‫في‬ ‫القيافة‬‫و‬ ) :‫األول‬ ‫ع‬‫الننننو‬-‫ننندام‬‫ن‬‫اإلق‬ ‫نننار‬‫ن‬‫كث‬ ‫نننع‬ّ‫تتب‬ ‫نننن‬‫ن‬‫ع‬ ‫نننث‬‫ن‬‫باح‬ ‫عمنننم‬ : ‫نننو‬‫ن‬‫ن‬ ‫ب‬ ‫ع‬‫نننو‬‫ن‬‫الن‬ ‫ىنننذا‬ ‫نننرر‬‫ن‬‫ويع‬ ،‫نننذلك‬‫ن‬‫ك‬ ‫العيافنننة‬ ‫نننو‬‫ن‬‫عمي‬ ‫نننق‬‫ن‬‫يطم‬ ‫النننذي‬ ‫نننر‬‫ن‬‫األث‬ ‫نننة‬‫ن‬‫قياف‬ ‫القابمة‬ ‫رق‬ّ‫ط‬‫ال‬ ‫في‬ ‫افر‬‫و‬‫الح‬‫و‬ ‫األخفار‬‫و‬‫لألثر‬. ‫فنننو‬ّ‫يعر‬ ‫النننذي‬ ‫البشنننر‬ ‫قيافنننة‬ ‫فينننو‬ ‫الثننناني‬ ‫ع‬‫الننننو‬ ‫أمنننا‬‫ننننو‬ ‫ب‬‫عمنننى‬ ‫الشخصنننين‬ ‫أعضننناء‬ ‫بييئنننات‬ ‫االسنننتدالل‬ ‫كيفينننة‬ ‫عنننن‬ ‫باحنننث‬ ‫عمنننم‬ : ‫نننا‬‫ن‬‫اليم‬‫و‬‫أح‬ ‫نننائر‬‫ن‬‫وس‬ ‫الدة‬‫و‬‫ننن‬‫ن‬‫ال‬‫و‬ ‫نننب‬‫ن‬‫س‬ّ‫ن‬‫ال‬ ‫ننني‬‫ن‬‫ف‬ ‫ننناد‬‫ن‬‫ح‬ّ‫ت‬‫اال‬‫و‬ ‫ننناركة‬‫ن‬‫المش‬‫ج‬ ‫نننة‬‫ن‬‫الفقيي‬ ‫نننوعة‬‫ن‬‫الموس‬ :1‫ننند‬‫ن‬‫بن‬ ‫نننات‬‫ن‬‫إثب‬35‫ج‬ ،34‫ننند‬‫ن‬‫بن‬ ‫نننة‬‫ن‬‫قياف‬10‫نننا‬‫ن‬‫وم‬ .‫بعده‬ (16 )‫ف‬‫اعتماد‬ ‫از‬‫و‬‫ج‬ ‫تيمية‬ ‫ابن‬ ‫ذكر‬،‫يا‬ّ‫م‬‫ك‬ ‫ال‬‫و‬‫األم‬ ‫في‬ ‫بالقيافة‬ ‫يحكم‬ ‫أن‬ ‫ويتوجو‬ : ‫يقول‬ ،‫ال‬‫و‬‫األم‬‫و‬ ‫المعامالت‬ ‫في‬ ‫القيافة‬ ‫عمى‬ ‫القاضي‬ ‫اليد‬ ‫من‬ ‫يظير‬ ‫بما‬ ‫ية‬ّ‫الحس‬ ‫اليد‬ ‫في‬ ‫اك‬‫ر‬‫االشت‬ ‫في‬ ‫حكمنا‬ ‫وكما‬ ،‫الدار‬ ‫في‬ ‫موضع‬ ‫لو‬ ‫كان‬ ‫إذا‬ ‫ع‬‫المقمو‬ ‫الجذع‬ ‫في‬ ‫بذلك‬ ‫حكمنا‬ ‫كما‬ ‫ا‬ ‫في‬ ‫يناسبو‬ ‫ما‬ ‫الزوجين‬ ‫من‬ ‫احد‬‫و‬ ‫كل‬ ‫عطينا‬ ‫ف‬ ،‫العرفية‬‫يناسبو‬ ‫ما‬ ‫الصانعين‬ ‫من‬ ‫احد‬‫و‬ ّ‫ل‬‫وك‬ ،‫لعادة‬‫ج‬ ‫الفقيية‬ ‫الموسوعة‬ :34‫قيافة‬ ‫بند‬11 (17 )‫و‬‫إلى‬ ‫مكان‬ ‫من‬ ‫الوطء‬ ‫أثر‬ ‫القائر‬ ّ‫فيقتص‬ ،‫ذلك‬ ‫ويثبت‬ ،‫شيء‬ ‫مالو‬ ‫من‬ ‫ذىب‬ ‫أنو‬ ‫شخص‬ ‫يدعي‬ ‫أن‬ : ‫تيمية‬ ‫ابن‬ ‫ه‬‫ذكر‬ ‫فيما‬ ‫مثالو‬ ‫مكان‬‫كخر‬‫ج‬ ‫الفقيية‬ ‫الموسوعة‬ :34‫بند‬ ‫قيافة‬12 (18 )‫الشافعي‬‫و‬ ‫المالكية‬ ‫فذىب‬‫الدليل‬ ‫وعدم‬ ‫التنازع‬ ‫عند‬ ‫إثباتو‬ ‫في‬ ‫عمييا‬ ‫االعتماد‬ ‫ا‬‫و‬‫أجاز‬‫و‬ ،‫بالقيافة‬ ‫سب‬ّ‫ن‬‫ال‬ ‫إثبات‬ ‫إلى‬ ‫الحنابمة‬‫و‬ ‫ة‬ ‫منيا‬ ‫األقوى‬ ‫األدلة‬ ‫تعارض‬ ‫عند‬ ‫أو‬ ،‫منيا‬ ‫األقوى‬‫ج‬ ‫الفقيية‬ ‫الموسوعة‬ :34‫بند‬ ‫قيافة‬ ‫مصطمح‬6

7. ‫ب‬-‫ة‬‫المقرر‬ ‫اإلثبات‬ ‫طرق‬ ‫من‬ ‫يشاء‬ ‫بما‬ ‫حقو‬ ‫يثبت‬ ‫أن‬ ‫لمخصم‬ ‫يجوز‬ ‫أنو‬ ‫األصل‬ ‫قانونا‬ ‫ألزمو‬ ‫قد‬ ‫القانكف‬ ‫يكف‬ ‫لـ‬ ‫ما‬ ‫قانكنا‬ ‫ة‬‫ر‬‫المقر‬ ‫اإلثبات‬ ‫طرؽ‬ ‫مف‬ ‫يشاء‬ ‫بما‬ ‫حقو‬ ‫يثبت‬ ‫أف‬ ‫فممخصـ‬ .‫حقو‬ ‫إلثبات‬ ‫معيف‬ ‫يؽ‬‫ر‬‫ط‬ ‫بإتباع‬ ‫إثبا‬ ‫في‬ ‫اخفؽ‬ ‫إذا‬ ‫لمخصـ‬ ‫كيجكز‬‫أف‬ ‫فمو‬ ، ‫آخر‬ ‫يؽ‬‫ر‬‫بط‬ ‫إثباتو‬ ‫يحاكؿ‬ ‫أف‬ ‫معيف‬ ‫يؽ‬‫ر‬‫بط‬ ‫حقو‬ ‫ت‬ ‫يجكز‬ ‫كما‬ ،‫خصمو‬ ‫إلى‬ ‫اليميف‬ ‫فبتكجيو‬ ‫فشؿ‬ ‫فإف‬ ‫ائف‬‫ر‬‫فبالق‬ ‫فشؿ‬ ‫فإف‬ ‫الشيكد‬ ‫بشيادة‬ ‫حقو‬ ‫يثبت‬ ‫ير‬‫ر‬‫التق‬ ‫يكف‬ ‫لـ‬ ‫إذا‬ ‫آخر‬ ‫يؽ‬‫ر‬‫بط‬ ‫اه‬‫ك‬‫دع‬ ‫إثبات‬ ‫يحاكؿ‬ ‫أف‬ ‫خبير‬ ‫ندب‬ ‫يطمب‬ ‫أف‬ ‫بعد‬ ‫الشأف‬ ‫لصاحب‬ ‫أم‬ ‫إيداع‬ ‫عف‬ ‫عجز‬ ‫قد‬ ‫كاف‬ ‫إذا‬ ‫أك‬ ‫صالحو‬ ‫في‬‫ذا‬‫ا‬‫ك‬ .‫ة‬‫ر‬‫الخب‬ ‫اءات‬‫ر‬‫إج‬ ‫تتـ‬ ‫لـ‬ ‫كبالتالي‬ ‫الخبير‬ ‫انة‬ (‫...كىكذا‬ ‫الشيكد‬ ‫سماع‬ ‫كيطمب‬ ‫ذلؾ‬ ‫عف‬ ‫يعدؿ‬ ‫أف‬ ‫لو‬ ‫يجكز‬ ‫معاينة‬ ‫اء‬‫ر‬‫إج‬ ‫طمب‬19 .) ‫إلثبات‬ ‫يؽ‬‫ر‬‫كط‬ ‫الحاسمة‬ ‫اليميف‬ ‫الخصـ‬ ‫اختار‬ ‫فإذا‬ ، ‫الحاسمة‬ ‫اليميف‬ ‫سكل‬ ‫ذلؾ‬ ‫مف‬ ‫يستثنى‬ ‫ال‬‫ك‬ ‫ألف‬ ‫ل‬‫األخر‬ ‫اإلثبات‬ ‫طرؽ‬ ‫إلى‬ ‫المجكء‬ ‫لو‬ ‫يجكز‬ ‫فال‬ ‫حقو‬‫سمك‬‫يؽ‬‫ر‬‫الط‬ ‫ىذا‬ ‫كو‬)‫الحاسمة‬ ‫(اليميف‬ ‫دعكل‬ ‫تككف‬ ‫أف‬ ‫عمى‬ ‫فيف‬‫ر‬‫الط‬ ‫بيف‬ ‫انعقد‬ ‫صمح‬ ‫بمثابة‬ ‫ىك‬ ‫إنما‬ ‫عميو‬ ‫عرضو‬ ‫ما‬ ‫خصمو‬ ‫كقبكؿ‬ ‫دليؿ‬ ‫كؿ‬ ‫عف‬ ‫لو‬‫ز‬‫تنا‬ ‫مقابؿ‬ ‫فى‬ ‫كذلؾ‬ ،‫المديف‬ ‫عمى‬ ‫المعركضة‬ ‫اليميف‬ ‫عمى‬ ‫ىا‬‫مصير‬ ‫ن‬‫ا‬‫معمق‬ ‫الدائف‬ ‫لديو‬ ‫يككف‬ ‫آخر‬(20 .) ‫طرؽ‬ ‫إلى‬ ‫المجكء‬ ‫أف‬ ‫بمعنى‬ ‫صحيح‬ ‫غير‬ ‫العكس‬ ‫كلكف‬‫ال‬ ‫الحاسمة‬ ‫اليميف‬ ‫غير‬ ‫ل‬‫األخر‬ ‫اإلثبات‬ ‫لذلؾ‬ ،‫الحاسمة‬ ‫باليميف‬ ‫اإلثبات‬ ‫في‬ ‫حقو‬ ‫عف‬ ‫الشأف‬ ‫صاحب‬ ‫تنازؿ‬ ‫يعني‬‫اليميف‬ ‫تكجيو‬ ‫يجكز‬ ‫بالتزكير‬ ‫االدعاء‬ ‫فض‬‫ر‬ ‫بعد‬ ‫الحاسمة‬(21 ‫شيادة‬ ‫تكف‬ ‫لـ‬ ‫إذا‬ ‫أك‬ ‫التحقيؽ‬ ‫اءات‬‫ر‬‫إج‬ ‫فشؿ‬ ‫بعد‬ ‫أك‬ ) .‫لحقو‬ ‫مرجحة‬ ‫الشيكد‬ ‫ف‬ ‫أحد‬ ‫إال‬ ‫لو‬ ‫ليس‬ ‫الخصـ‬ ‫اف‬ ‫القكؿ‬ ‫كيمكف‬:‫رضيف‬-1-‫فشؿ‬ ‫فإف‬ ‫ل‬‫األخر‬ ‫اإلثبات‬ ‫بأدلة‬ ‫يبدأ‬ ‫أف‬ ‫الي‬‫ك‬‫الت‬ ‫عمى‬ ‫الطرؽ‬ ‫ىذه‬ ‫يستخدـ‬ ‫فيك‬ ‫إذف‬ ‫الحاسمة‬ ‫اليميف‬ ‫إلى‬ ‫يمجأ‬ ‫أف‬ ‫لو‬ ‫جاز‬ ‫حقو‬ ‫إثبات‬ ‫في‬ .‫الحاسمة‬ ‫باليميف‬ ‫اإلثبات‬ ‫ىا‬‫كآخر‬ 2-‫عمى‬ ‫كلكف‬ ‫الحاسمة‬ ‫باليميف‬ ‫الكقت‬ ‫نفس‬ ‫في‬ ‫كيتمسؾ‬ ‫ل‬‫األخر‬ ‫اإلثبات‬ ‫طرؽ‬ ‫إلى‬ ‫يمجأ‬ ‫أف‬ ،‫االحتياط‬ ‫سبيؿ‬‫ل‬‫األخر‬ ‫الطرؽ‬ ‫في‬ ‫فشؿ‬ ‫إذا‬ ‫إال‬ ‫الحاسمة‬ ‫باليميف‬ ‫اإلثبات‬ ‫يطمب‬ ‫ال‬ ‫أيضا‬ ‫ىنا‬ ‫فيك‬ (‫جائز‬ ‫كىذا‬22 ‫لمقاضي‬ ‫األمر‬ ‫ترؾ‬ ‫إف‬ ‫يخشى‬ ‫قد‬ ‫ألنو‬ )-‫عمى‬ ‫الحاسمة‬ ‫باليميف‬ ‫يتمسؾ‬ ‫أف‬ ‫دكف‬ (19 )‫إ‬ ‫إثبات‬ ‫وسيمة‬ ‫من‬ ‫االنتقال‬ ‫الخصم‬ ‫حق‬ ‫من‬ ‫كان‬ ‫إذا‬ ‫أنو‬ ‫إلى‬ ‫النظر‬ ‫نمفت‬ ‫أن‬ ‫يجب‬‫الدعوى‬ ‫ان‬ ‫طالما‬ ‫يكون‬ ‫ذلك‬ ‫فإن‬ ‫ى‬‫أخر‬ ‫لى‬ ‫إثبات‬ ‫دلة‬ ‫ب‬ ‫ولو‬ ‫المحاكم‬ ‫أمام‬ ‫جديد‬ ‫من‬ ‫ع‬‫الموضو‬ ‫طرح‬ ‫من‬ ‫تمنع‬ ‫حجيتو‬ ‫فإن‬ ‫ع‬‫الموضو‬ ‫في‬ ‫حكم‬ ‫صدر‬ ‫إذا‬ ‫أما‬ .‫المحكمة‬ ‫أمام‬ ‫ة‬‫منظور‬ .‫بحالتيا‬ ‫الدعوى‬ ‫برفض‬ ‫متعمق‬ ‫االمر‬ ‫يكن‬ ‫لم‬ ‫ما‬ ‫جديدة‬ (20 )‫ا‬ ‫مدني‬ ‫نقض‬‫رقم‬ ‫لطعن‬13‫لسنة‬12‫جمسة‬ ،‫ق‬1941/11/17 (21 )‫مدني‬ ‫نقض‬‫رقم‬ ‫الطعن‬260‫لسنة‬52‫جمسة‬ ،‫ق‬1985/10/24 (22 )‫ج‬ ‫الوسيط‬ ‫ي‬‫السنيور‬ ‫اق‬‫ز‬‫الر‬ ‫عبد‬2‫ص‬534

8. ‫االحتياط‬ ‫سبيؿ‬-‫باليميف‬ ‫التمسؾ‬ ‫مف‬ ‫يتمكف‬ ‫أف‬ ‫دكف‬ ‫فضيا‬‫ر‬‫ب‬ ‫الدعكل‬ ‫في‬ ‫القاضي‬ ‫يحكـ‬ ‫أف‬ .‫الحاسمة‬ ‫ج‬-‫لمخصم‬ ‫يجوز‬‫اإلثبات‬ ‫طرق‬ ‫من‬ ‫طريق‬ ‫أي‬ ‫عن‬ ‫المنفردة‬ ‫ادتو‬‫ر‬‫بإ‬ ‫النزول‬ ‫أك‬ ‫احة‬‫ر‬‫ص‬ ‫عنيا‬ ‫النزكؿ‬ ‫لمخصـ‬ ‫يجكز‬ ‫فإنو‬ ‫العاـ‬ ‫بالنظاـ‬ ‫متعمقة‬ ‫غير‬ ‫اإلثبات‬ ‫اعد‬‫ك‬‫ق‬ ‫كانت‬ ‫لما‬ ‫بأنو‬ ‫قضت‬ ‫النقض‬ ‫محكمة‬ ‫أف‬ ‫بؿ‬ ،‫ضمنا‬"‫إذا‬‫عف‬ ‫سكت‬‫اعد‬‫ك‬‫ق‬ ‫مف‬ ‫بقاعدة‬ ‫التمسؾ‬ ‫عف‬ ‫الخصـ‬ ‫العاـ‬ ‫بالنظاـ‬ ‫المتعمقة‬ ‫غير‬ ‫اإلثبات‬‫تن‬ ‫ذلؾ‬ ‫عد‬‫رسمو‬ ‫الذم‬ ‫يؽ‬‫ر‬‫بالط‬ ‫اإلثبات‬ ‫في‬ ‫حقو‬ ‫عف‬ ‫ن‬‫ال‬‫ز‬‫ا‬ ‫القانكف‬(23 ‫اف‬‫ك‬ )‫إبدائو‬ ‫عمى‬ ‫تو‬‫ر‬‫قد‬ ‫مع‬ ‫اء‬‫ر‬‫اإلج‬ ‫عمى‬ ‫اض‬‫ر‬‫االعت‬ ‫عف‬ ‫الخصـ‬ ‫سككت‬‫يعتبر‬‫ن‬‫ال‬‫ك‬‫قب‬ ‫لو‬ ‫ن‬‫ا‬‫ضمني‬(24 .) ‫أف‬ ‫كما‬‫بالكتابة‬ ‫اإلثبات‬ ‫فييا‬ ‫يجب‬ ‫التي‬ ‫اؿ‬‫ك‬‫األح‬ ‫في‬ ‫بالبينة‬ ‫اإلثبات‬ ‫از‬‫ك‬‫ج‬ ‫عدـ‬ ‫قاعدة‬‫تتصؿ‬ ‫ال‬ ‫العاـ‬ ‫بالنظاـ‬،‫لمخ‬ ‫يجكز‬ ‫كلذلؾ‬‫التمسؾ‬ ‫في‬ ‫الحؽ‬ ‫لصاحب‬ ‫يجكز‬ ‫كما‬ ‫مخالفتيا‬ ‫عمى‬ ‫االتفاؽ‬ ‫صكـ‬ ‫عني‬ ‫يتنازؿ‬ ‫أف‬ ‫بيا‬(‫ا‬25 .) ‫د‬-.‫العام‬ ‫بالنظام‬ ‫تتعمق‬ ‫ال‬ ‫التي‬ ‫اإلثبات‬ ‫اعد‬‫و‬‫ق‬ ‫تعديل‬ ‫عمى‬ ‫االتفاق‬ ‫ار‬‫ر‬‫لألط‬ ‫يجوز‬ ‫اإلثبات‬ ‫عمى‬ ‫االتفاؽ‬ ‫لمخصكـ‬ ‫يجكز‬ ‫فإنو‬ ‫العاـ‬ ‫بالنظاـ‬ ‫متعمقة‬ ‫غير‬ ‫اإلثبات‬ ‫اعد‬‫ك‬‫ق‬ ‫كانت‬ ‫لما‬ ‫عم‬ ‫أك‬ ‫أصعب‬ ‫يؽ‬‫ر‬‫بط‬.‫أيسر‬ ‫يؽ‬‫ر‬‫بط‬ ‫اإلثبات‬ ‫ى‬ ‫االتفاؽ‬ ‫ذلؾ‬ ‫أمثمة‬ ‫كمف‬ ‫قانكنا‬ ‫المقرر‬ ‫يؽ‬‫ر‬‫الط‬ ‫مف‬ ‫أصعب‬ ‫يؽ‬‫ر‬‫بط‬ ‫اإلثبات‬ ‫عمى‬ ‫االتفاؽ‬ ‫فيجكز‬ .‫ائف‬‫ر‬‫الق‬‫ك‬ ‫بالبينة‬ ‫إثباتيا‬ ‫يجكز‬ ‫التي‬ ‫فات‬‫ر‬‫لمتص‬ ‫بالنسبة‬ ‫بالكتابة‬ ‫اإلثبات‬ ‫عمى‬ ‫جني‬ ‫خمسمائة‬ ‫عف‬ ‫يد‬‫ز‬‫ي‬ ‫ال‬ ‫فيما‬ ‫بالكتابة‬ ‫اإلثبات‬ ‫عمى‬ ‫االتفاؽ‬ ‫يجكز‬ ‫ذلؾ‬ ‫عمى‬ ‫يعا‬‫ر‬‫كتف‬(‫و‬26 ‫كما‬ ،) (‫ية‬‫ر‬‫التجا‬ ‫المسائؿ‬ ‫في‬ ‫بالكتابة‬ ‫اإلثبات‬ ‫عمى‬ ‫االتفاؽ‬ ‫يجكز‬27 .) ‫ائف‬‫ر‬‫الق‬ ‫أك‬ ‫بالبينة‬ ‫اإلثبات‬ ‫عمى‬ ‫االتفاؽ‬ ‫ذلؾ‬ ‫أمثمة‬ ‫كمف‬ ‫أيسر‬ ‫يؽ‬‫ر‬‫بط‬ ‫اإلثبات‬ ‫عمى‬ ‫االتفاؽ‬ ‫كيجكز‬ (‫بالكتابة‬ ‫إال‬ ‫إثباتيا‬ ‫يجكز‬ ‫ال‬ ‫التي‬ ‫لممعامالت‬ ‫بالنسبة‬28 ‫المادة‬ ‫احة‬‫ر‬‫ص‬ ‫عميو‬ ‫تنص‬ ‫ما‬ ‫ىك‬ ‫ىذا‬ ‫بؿ‬ ) 60‫قا‬ ‫مف‬(‫اإلثبات‬ ‫نكف‬29 ) (23 )‫رقم‬ ‫الطعن‬ ‫مدني‬ ‫نقض‬115‫لسنة‬43‫جمسة‬ ،‫ق‬1982/2/15 (24 )‫رقم‬ ‫الطعن‬ ‫مدني‬ ‫نقض‬666‫لسنة‬49‫جمسة‬ ،‫ق‬1985/2/11 (25 )‫رقم‬ ‫الطعن‬ ‫مدني‬ ‫نقض‬163‫لسنة‬27‫جمسة‬ ،‫ق‬1962/11/15 (26 ‫)تط‬‫مصر‬ ‫استئنار‬ :‫بالسداد‬ ‫عميو‬ ‫ا‬‫ر‬‫مؤش‬ ‫الدين‬ ‫سند‬ ‫استالم‬ ‫أو‬ ‫بإيصال‬ ‫إال‬ ‫السداد‬ ‫يعتبر‬ ‫أال‬ ‫عمى‬ ‫االتفاق‬ ‫از‬‫و‬‫بج‬ ‫قضي‬ ‫لذلك‬ ‫بيقا‬ 16-11-1927‫المحاماة‬8‫رقم‬133‫ص‬180. (27 )‫أو‬ ‫السند‬ ‫بتسميم‬ ‫إال‬ ‫تثبت‬ ‫ال‬ ‫الذمة‬ ‫اءة‬‫ر‬‫ب‬ ‫أن‬ ‫عمى‬ ‫ة‬‫التجار‬ ‫مسائل‬ ‫في‬ ‫ولو‬ ‫عقد‬ ‫في‬ ‫نص‬ ‫متى‬ ‫نو‬ ‫ب‬ ‫قضي‬ ‫لذلك‬ ‫وتطبيقا‬‫بمخالصة‬ ‫أىمي‬ ‫استئنار‬ :‫بالبينة‬ ‫حصولو‬ ‫يمكن‬ ‫ال‬ ‫فاإلثبات‬ ‫بالكتابة‬16-2-1904‫الرسمية‬ ‫المجموعة‬6‫رقم‬7 (28 )‫إثباتو‬ ‫يجب‬ ‫فيما‬ ‫بالبينة‬ ‫اإلثبات‬ ‫عمى‬ ‫مقدما‬ ‫االتفاق‬ ‫يجوز‬ ‫فال‬ ‫العام‬ ‫بالنظام‬ ‫متعمقة‬ ‫اعد‬‫و‬‫الق‬ ‫ىذه‬ ‫يعتبر‬ ‫أي‬‫ر‬ ‫ىناك‬ ‫كان‬ ‫ولقد‬ ‫ع‬ ‫الطرفين‬ ‫احد‬ ‫نزول‬ ‫يجوز‬ ‫ال‬ ‫بل‬ ‫بالكتابة‬‫اإلثبات‬ ‫نفسو‬ ‫تمقاء‬ ‫من‬ ‫يرفض‬ ‫أن‬ ‫ولمقاضي‬ ‫الدعوى‬ ‫رفع‬ ‫أثناء‬ ‫بالكتابة‬ ‫اإلثبات‬ ‫في‬ ‫حقو‬ ‫ن‬

9. ‫ليس‬ ‫ذلؾ‬ ‫فييا‬ ‫يجكز‬ ‫ال‬ ‫التى‬ ‫اؿ‬‫ك‬‫األح‬ ‫فى‬ ‫بالبينة‬ ‫اإلثبات‬ ‫أف‬ ‫عمى‬ ‫مستقر‬ ‫النقض‬ ‫محكمة‬ ‫كقضاء‬ (‫العاـ‬ ‫النظاـ‬ ‫مف‬30 .) ‫أف‬ ‫يجكز‬ ‫بالكتابة‬ ‫الثابت‬ ‫يخالؼ‬ ‫فيما‬ ‫أك‬ ‫بالكتابة‬ ‫إثباتو‬ ‫يجب‬ ‫فيما‬ ‫بالبينة‬ ‫اإلثبات‬ ‫عمى‬ ‫االتفاؽ‬‫ك‬ ‫عم‬ ‫سابقا‬ ‫يككف‬ ‫أف‬ ‫يجكز‬ ‫كما‬ ‫ضمنيا‬ ‫أك‬ ‫يحا‬‫ر‬‫ص‬ ‫يككف‬‫أماـ‬ ‫اع‬‫ز‬‫الن‬ ‫قياـ‬ ‫أثناء‬ ‫أك‬ ‫اع‬‫ز‬‫الن‬ ‫نشأة‬ ‫ى‬ (‫المحكمة‬31 .) ‫بالكتابة‬ ‫إثباتو‬ ‫يجب‬ ‫فيما‬ ‫بالبنية‬ ‫اإلثبات‬ ‫فض‬‫ر‬‫ي‬ ‫أف‬ ‫نفسو‬ ‫تمقاء‬ ‫مف‬ ‫لمقاضي‬ ‫يجكز‬ ‫ال‬ ‫عميو‬ ‫كبناء‬ ‫الخصـ‬ ‫سككت‬ ‫ألف‬ ،‫المصمحة‬ ‫صاحب‬ ‫الخصـ‬ ‫مف‬ ‫طمب‬ ‫عمى‬ ‫بناء‬ ‫ذلؾ‬ ‫يككف‬ ‫أف‬ ‫يتعيف‬ ‫نما‬‫ا‬‫ك‬ ‫ال‬‫ك‬‫نز‬ ‫يككف‬ ‫قد‬ ‫بالكتابة‬ ‫باإلثبات‬ ‫التمسؾ‬ ‫عف‬(‫بالكتابة‬ ‫اإلثبات‬ ‫في‬ ‫حقو‬ ‫عف‬ ‫ضمنيا‬32 ‫كيمتنع‬ ) ‫التنازؿ‬ ‫ىذا‬ ‫عف‬ ‫العدكؿ‬ ‫ذلؾ‬ ‫بعد‬ ‫عميو‬33 ‫كبالتالي‬‫ذلؾ‬ ‫بعد‬ ‫لو‬ ‫يجكز‬ ‫ال‬‫ك‬‫اإلثبات‬ ‫از‬‫ك‬‫ج‬ ‫بعدـ‬ ‫الدفع‬ ‫بالبينة‬(34 .) ‫أف‬ ‫طالما‬ ‫النقض‬ ‫محكمة‬ ‫مف‬ ‫قابة‬‫ر‬ ‫دكف‬ ‫ع‬‫المكضك‬ ‫لقاضي‬ ‫ية‬‫ر‬‫التقدي‬ ‫لمسمطة‬ ‫يخضع‬ ‫كمو‬ ‫كذلؾ‬ (‫سائغة‬ ‫أسباب‬ ‫عمى‬ ‫مبني‬ ‫الحكـ‬35 )(‫النقض‬ ‫محكمة‬ ‫أماـ‬ ‫ة‬‫ر‬‫م‬ ‫ألكؿ‬ ‫بذلؾ‬ ‫التحدم‬ ‫يجكز‬ ‫ال‬‫ك‬36 .) ‫ىن‬-‫االلكتروني‬ ‫بالطريق‬ ‫اإلثبات‬ ‫عمى‬ ‫ار‬‫ر‬‫األط‬ ‫اتفاق‬ ‫التساؤؿ‬ ‫أثير‬ ‫لقد‬-‫االلكتركني‬ ‫التكقيع‬ ‫قانكف‬ ‫صدكر‬ ‫قبؿ‬-‫اؼ‬‫ر‬‫األط‬ ‫بيف‬ ‫االتفاؽ‬ ‫از‬‫ك‬‫ج‬ ‫مدل‬ ‫حكؿ‬ ‫االلكتركني؟‬ ‫يؽ‬‫ر‬‫بالط‬ ‫اإلثبات‬ ‫عمى‬ ‫اإلثبات‬ :‫ت‬ ‫نش‬ ‫احمد‬ :‫الخصمان‬ ‫قبميا‬ ‫ولو‬ ‫حتى‬ ‫بالبينة‬1‫ة‬‫فقر‬92‫مصر‬ ‫استئنار‬ ،19-1-1937‫المحاماة‬17‫رقم‬535 ‫ص‬1053‫الكمية‬ ‫سوير‬ ‫بني‬ ،30-12-1922‫الرسمية‬ ‫المجموعة‬24‫رقم‬88 (29 )‫نصت‬ ‫حيث‬‫أنو‬ ‫عمى‬‫محدد‬ ‫غير‬ ‫كان‬ ‫أو‬ ‫جنييا‬ ‫خمسمائة‬ ‫عمى‬ ‫قيمتو‬ ‫تزيد‬ ‫القانونى‬ ‫التصرر‬ ‫كان‬ ‫إذا‬ ‫التجارية‬ ‫اد‬‫و‬‫الم‬ ‫غير‬ ‫فى‬ ‫فى‬ ‫الشيود‬ ‫شيادة‬ ‫تجوز‬ ‫فال‬ ‫القيمة‬‫إثبات‬‫ما‬ ‫انقضائو‬ ‫أو‬ ‫وجوده‬‫ذلك‬ ‫بغير‬ ‫يقضى‬ ‫نص‬ ‫أو‬ ‫اتفاق‬ ‫يوجد‬ ‫لم‬. (30 )‫بالبني‬ ‫اإلثبات‬ ‫فيو‬ ‫الجائز‬ ‫الحد‬ ‫عمى‬ ‫يزيد‬ ‫بمبمغ‬ ‫شخص‬ ‫طالب‬ ‫فإذا‬ُ‫س‬ ‫أنو‬ ‫قال‬ ‫ىن‬‫ر‬ ‫عقد‬ ‫إلى‬ ‫ذلك‬ ‫فى‬ ً‫ا‬‫مستند‬ ‫ائن‬‫ر‬‫الق‬‫و‬ ‫ة‬‫منو‬ ‫رق‬ ‫يبد‬ ‫لم‬ ‫أنو‬ ‫كما‬ ،‫ذلك‬ ‫از‬‫و‬‫ج‬ ‫بعدم‬ ‫عميو‬ ‫المدعى‬ ‫يدفع‬ ‫ولم‬ ،‫بالبينة‬ ‫اإلثبات‬ ‫وطمب‬ ،‫جنائية‬ ‫حادثة‬ ‫فى‬‫ا‬‫الصادر‬ ‫الحكم‬ ‫تنفيذ‬ ‫عند‬ ً‫ا‬‫اض‬‫ر‬‫عت‬ ‫عمى‬ ‫معو‬ ‫يمتنع‬ ‫بالبينة‬ ‫لإلثبات‬ ‫منو‬ ً‫ال‬‫و‬‫قب‬ ‫يعتبر‬ ‫فيذا‬ ،‫التحقيق‬ ‫إلى‬ ‫الدعوى‬ ‫بإحالة‬‫اال‬ ‫المحكمة‬‫ست‬‫نفسيا‬ ‫تمقاء‬ ‫من‬ ‫تتعرض‬ ‫أن‬ ‫ئنافية‬ ‫األمر‬ ‫ليذا‬‫مدني‬ ‫نقض‬ .‫رقم‬ ‫الطعن‬56‫لسنة‬7‫جمسة‬ ،‫ق‬1938/4/7 (31 )‫إثباتو‬ ‫يجب‬ ‫فيما‬ ‫بالبنية‬ ‫اإلثبات‬ ‫عمى‬ ‫االتفاق‬ ‫بإمكان‬ ‫المقصود‬ ‫أن‬ ‫لفظو‬ ‫وعموم‬ ‫النص‬ ‫احة‬‫ر‬‫ص‬ ‫غم‬‫ر‬ ‫البعض‬ ‫ى‬‫ير‬ ‫حين‬ ‫في‬ ‫يكون‬ ‫حيث‬ ‫اع‬‫ز‬‫الن‬ ‫قيام‬ ‫بعد‬ ‫االتفاق‬ ‫ىو‬ ‫بالكتابة‬‫االتفاق‬ ‫أما‬ ،‫بالبينة‬ ‫اإلثبات‬ ‫بقبول‬ ‫لو‬ ‫يتعرض‬ ‫ما‬ ‫بتقدير‬ ‫لو‬ ‫يسمح‬ ‫موقر‬ ‫في‬ ‫الخصم‬ ‫ص‬ ‫اإلثبات‬ ‫أصول‬ :‫مرقس‬ ‫سميمان‬ :‫المضاربة‬ ‫من‬ ‫نوعا‬ ‫فيو‬ ‫فإن‬ ‫بالكتابة‬ ‫اإلثبات‬ ‫وجوب‬ ‫من‬ ‫التحمل‬ ‫عمى‬ ‫سمفا‬370–‫ص‬373‫عبد‬ ، ‫ص‬ ‫اإلثبات‬ ‫نظام‬ :‫جميعي‬ ‫الباسط‬158-160‫ال‬ ‫عبد‬ ‫أنظر‬ ‫أي‬‫ر‬‫ال‬ ‫ىذا‬ ‫عمى‬ ‫الرد‬ ‫وفي‬ ،‫ج‬ ‫الوسيط‬ :‫ي‬‫السنيور‬ ‫اق‬‫ز‬‫ر‬2‫ص‬368 ‫ىامش‬2 (32 )‫ن‬ ‫ب‬ ‫النقض‬ ‫محكمة‬ ‫قضت‬ ‫لذلك‬ ‫وتطبيقا‬‫لمحكمة‬ ‫بذلك‬ ‫يتقدم‬ ‫أن‬ ‫بالبينة‬ ‫اإلثبات‬ ‫از‬‫و‬‫ج‬ ‫بعدم‬ ‫بالدفع‬ ‫التمسك‬ ‫يريد‬ ‫من‬ ‫عمى‬ ‫رسم‬ ‫الذى‬ ‫بالطريق‬ ‫اإلثبات‬ ‫فى‬ ‫حقو‬ ‫عن‬ ‫منو‬ ‫ال‬‫ز‬‫تنا‬ ‫سكوتو‬ ‫عد‬ ‫ذلك‬ ‫عن‬ ‫سكت‬ ‫فإذا‬ ‫الشيود‬ ‫شيادة‬ ‫سماع‬ ‫فى‬ ‫البدء‬ ‫قبل‬ ‫ع‬‫الموضو‬‫و‬ ‫القانون‬‫مدني‬ ‫نقض‬ :‫رقم‬ ‫الطعن‬124‫سنة‬22‫جمسة‬ ،‫ق‬1955/2/10 (33 )‫مدني‬ ‫نقض‬‫رقم‬ ‫الطعن‬1004‫لسنة‬44‫جمسة‬ ،‫ق‬1975/1/19 (34 )‫مدني‬ ‫نقض‬‫رقم‬ ‫الطعن‬163‫لسنة‬27‫جمسة‬ ،‫ق‬1962/11/15 (35 )‫مدني‬ ‫نقض‬‫رقم‬ ‫الطعن‬157‫لسنة‬38‫جمسة‬ ،‫ق‬1973/4/24 (36 )‫مدني‬ ‫نقض‬‫رقم‬ ‫الطعن‬197‫لسنة‬44‫ق‬‫جمسة‬ ،1978/2/16‫مدني‬ ‫نقض‬ ،‫أرقام‬ ‫الطعون‬597،876،884‫لسنة‬52 ‫جمسة‬ ،‫ق‬1983/11/28

10. ‫االتفا‬ ‫ىذه‬ ‫أف‬ ‫إلى‬ ‫الفقو‬ ‫مف‬ ‫جانب‬ ‫فذىب‬‫بالنظاـ‬ ‫متعمقة‬ ‫غير‬ ‫اإلثبات‬ ‫اعد‬‫ك‬‫ق‬ ‫ألف‬ ‫كذلؾ‬ ‫ة‬‫ز‬‫جائ‬ ‫قات‬ ‫يؽ‬‫ر‬‫بالط‬ ‫اإلثبات‬ ‫عمى‬ ‫اؼ‬‫ر‬‫األط‬ ‫اتفؽ‬ ‫كطالما‬ ‫مخالفتيا‬ ‫عمى‬ ‫االتفاؽ‬ ‫يجكز‬ ‫كبالتالي‬ ‫العاـ‬ ‫منيما‬ ‫لكؿ‬ ‫يجكز‬ ‫بحيث‬ ‫فيو‬‫ر‬‫لط‬ ‫ممزما‬ ‫االتفاؽ‬ ‫ىذا‬ ‫كيككف‬ ‫اؼ‬‫ر‬‫األط‬ ‫ادة‬‫ر‬‫إ‬ ‫اـ‬‫ر‬‫احت‬ ‫كجب‬ ‫االلكتركني‬ ‫بي‬ ‫القائمة‬ ‫القانكنية‬ ‫العالقة‬ ‫يثبت‬ ‫أف‬.‫االلكتركني‬ ‫يؽ‬‫ر‬‫بالط‬ ‫نيما‬ ‫المؤسسات‬‫ك‬ ‫البنكؾ‬ ‫اتفاؽ‬ ‫االلكتركني‬ ‫يؽ‬‫ر‬‫بالط‬ ‫اإلثبات‬ ‫عمى‬ ‫اؼ‬‫ر‬‫األط‬ ‫اتفاؽ‬ ‫عمى‬ ‫األمثمة‬ ‫كمف‬ ‫اآللي‬ ‫الصرؼ‬ ‫بطاقات‬ ‫أك‬ ‫االئتماف‬ ‫بطاقات‬ ‫إصدار‬ ‫بعقكد‬ ‫يتعمؽ‬ ‫فيما‬ ‫عمالئيا‬ ‫مع‬ ‫فية‬‫ر‬‫المص‬ ‫اآلل‬ ‫الحاسب‬ ‫بمستخرجات‬ ‫االحتجاج‬ ‫عمى‬ ‫العقكد‬ ‫ىذه‬ ‫في‬ ‫شرط‬ ‫اج‬‫ر‬‫إد‬ ‫يتـ‬ ‫حيث‬‫عمى‬ ‫البنؾ‬ ‫لدل‬ ‫ي‬ ‫كتابي‬ ‫دليؿ‬ ‫ليست‬ ‫انيا‬ ‫عـ‬‫بز‬ ‫المستخرجات‬ ‫ىذه‬ ‫حجية‬ ‫يجحد‬ ‫أف‬ ‫لمعميؿ‬ ‫يجكز‬ ‫ال‬ ‫كبالتالي‬ ،‫العميؿ‬ (‫بنفسو‬ ‫لنفسو‬ ‫دليال‬ ‫يصطنع‬ ‫أف‬ ‫لمخصـ‬ ‫يجكز‬ ‫ال‬ ‫أنو‬ ‫أك‬ ‫كامؿ‬37 .) ‫قبؿ‬ ‫حتى‬ ‫االلكتركنية‬ ‫بالطرؽ‬ ‫اإلثبات‬ ‫عمى‬ ‫االتفاؽ‬ ‫از‬‫ك‬‫ج‬ ‫عمى‬ ‫نسية‬‫ر‬‫الف‬ ‫النقض‬ ‫محكمة‬ ‫كتستقر‬ ‫ا‬ ‫قانكف‬ ‫صدكر‬.‫نسي‬‫ر‬‫الف‬ ‫االلكتركني‬ ‫لتكقيع‬ ‫ب‬ ‫قضت‬ ‫فقد‬‫االلكتركني‬ ‫بالدفع‬ ‫يسمح‬ ‫ما‬ ‫كىك‬ ‫البنكي‬ ‫بالكارت‬ ‫اإلثبات‬ ‫عمى‬ ‫االتفاؽ‬ ‫صحة‬(38 .) (‫اآلخر‬ ‫البعض‬ ‫اعترض‬ ‫حيف‬ ‫في‬39 ‫كذلؾ‬ ‫االلكتركني‬ ‫يؽ‬‫ر‬‫بالط‬ ‫اإلثبات‬ ‫عمى‬ ‫االتفاؽ‬ ‫از‬‫ك‬‫ج‬ ‫عمى‬ ) :‫اآلتية‬ ‫لمحجج‬- 1-‫ال‬ ‫عمى‬ ‫االحتجاج‬ ‫عمى‬ ‫العميؿ‬‫ك‬ ‫البنؾ‬ ‫بيف‬ ‫االتفاؽ‬ ‫أف‬‫اآللي‬ ‫الحاسب‬ ‫بمستخرجات‬ ‫عميؿ‬ .‫بنفسو‬ ‫لنفسو‬ ‫دليال‬ ‫يصطنع‬ ‫أف‬ ‫لمشخص‬ ‫يجكز‬ ‫ال‬ ‫أنو‬ ‫لقاعدة‬ ‫مخالفا‬ ‫يعتبر‬ ‫بالبنؾ‬ ‫الخاص‬ ‫ضد‬ ‫دليال‬ ‫بنفسو‬ ‫لنفسو‬ ‫يصطنع‬ ‫ال‬ ‫البنؾ‬ ‫بأف‬ ‫الحجة‬ ‫ىذه‬ ‫عمى‬ ‫ا‬‫ك‬‫رد‬ ‫السابؽ‬ ‫أم‬‫ر‬‫ال‬ ‫أنصار‬ ‫أف‬ ‫إال‬ ‫صنع‬ ‫مف‬ ‫ليست‬ ‫العميؿ‬ ‫ضد‬ ‫البنؾ‬ ‫بيا‬ ‫يحتج‬ ‫التي‬ ‫جات‬‫المستخر‬ ‫ألف‬ ‫العميؿ‬‫ىي‬ ‫بؿ‬ ‫كحده‬ ‫البنؾ‬ ‫المستخرجات‬ ‫ىذه‬ ‫عمى‬ ‫الحصكؿ‬ ‫البنؾ‬ ‫بإمكاف‬ ‫كاف‬ ‫فما‬ ‫احد‬‫ك‬ ‫أف‬ ‫في‬ ‫البنؾ‬‫ك‬ ‫العميؿ‬ ‫تدخؿ‬ ‫نتاج‬ .‫المطمكب‬ ‫المبمغ‬ ‫بسحب‬ ‫كقيامو‬ ‫الصرؼ‬ ‫جياز‬ ‫في‬ ‫االئتماف‬ ‫بطاقة‬ ‫بإدخاؿ‬ ‫العميؿ‬ ‫قياـ‬ ‫ال‬‫ك‬‫ل‬ 2-‫اإل‬ ‫في‬ ‫حقو‬ ‫مف‬ ‫العميؿ‬ ‫حرماف‬ ‫إلى‬ ‫عمال‬ ‫تؤدم‬ ‫بأنيا‬ ‫االتفاقات‬ ‫ىذه‬ ‫عمى‬ ‫احتج‬ ‫كما‬‫ثبات‬ ‫تعارضا‬ ‫يمثؿ‬ ‫ما‬ ‫كىك‬ ‫العكس‬ ‫إثبات‬ ‫مف‬ ‫العميؿ‬ ‫كحرماف‬ ‫المستخرجات‬ ‫ىذه‬ ‫صحة‬ ‫اض‬‫ر‬‫بافت‬ ‫كذلؾ‬ .‫خصمو‬ ‫يدعيو‬ ‫ما‬ ‫نفي‬ ‫أك‬ ‫يدعيو‬ ‫ما‬ ‫إثبات‬ ‫في‬ ‫الخصـ‬ ‫حؽ‬ ‫مع‬ (37 )(( ‫أن‬ ‫عمى‬ ‫ينص‬ ‫حيث‬ ‫لمعميل‬ ‫ا

Related presentations


Other presentations created by legallab7